“دمج التوحديين” أهم رسائل اليوم العالمي للتوحد

Advertisement

 

autism

 

يحتفل العالم بيوم التوحد الذي يوافق اليوم 2 إبريل، والذي يطلق عليه أيضا “اليوم الأزرق” حيث تضاء بعض المعالم في بلدان العالم باللون الأزرق للتوعية بمرض التوحد في هذا اليوم، وكانت الدعوة إلى عدم التمييز ضد المصابين بالتوحد ودمجهم في المجتمع بالكامل أهم الرسائل التي أطلقت من الأمم المتحدة للعالم في هذا اليوم.

والتوحد Autism يصاب به 2:1 من كل 100 شخص في العالم، وهو إضطراب عصبي يلازم المصاب به مدى الحياة ويؤثر على ملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم، يتصف المصابون به بضعف التفاعل الاجتماعي، والتواصل اللفظي وغير اللفظي، وبأنماط سلوكية مقيدة ومتكررة.

والتوحد حالة ليست مفهومة فهما جيدا في كثير من البلدان ويقابل المصابون بها بالنفور في عدد زائد عن الحد من المجتمعات.

ووجه بان كي مون أمين عام الأمم المتحدة دعوة إلى العالم بدمج المصابين بالتوحد في المجتمع وعدم التمييز ضدهم، وقال: “أدعو إلى النهوض بحقوق التوحديين وضمان مشاركتهم وإدماجهم بشكل كامل باعتبارهم أعضاء مقدَّرين في أسرتنا البشرية المتنوعة يستطيعون الإسهام في مستقبل يتيح العيش بكرامة والفرص للجميع”.

ووضعت الأمانة العامة للصحة النفسية بالأمم المتحدة خطة طموحة جديدة للتنمية المستدامة لعام 2030، سيتطلع احتفال هذا العام إلى تحقيق الأهداف والآثار التي تترتب عليها فيما يتعلق بتحسين حياة الأشخاص المصابين بالتوحد.

متلازمة أسبيرجر

وقسم من المصابون بمرض التوحد، بطيئون في تعلم معلومات ومهارات جديدة. بينما يتمتع آخرون منهم بنسبة ذكاء طبيعية، أو حتى أعلى من أشخاص آخرين عاديين، هؤلاء الأطفال يتعلمون بسرعة، لكن لديهم مشاكل في الاتصال.

شخصيات مشهورة عانت من التوحد:

وهناك شخصيات مشهورة عانت من متلازمة أسبيرجر Asperger syndrome وهو أدنى درجة من إضطرابات طيف التوحد الذي لا يؤدي إلى صعوبات في التعلم. من بينهم:

اينشتاين

العالم الشهير مطور نظريات النسبيه، أحد أشهر الذين عانوا من مرض التوحد، حيث كان منعزلا يكرر الجمل بهوس حتى سن السابعة، ويتعامل مع الأشياء أكثر من تعامله مع الناس، وعندما أصبح يافعا كان يلقي محاضرات صعبة الفهم وقد كان يسمى الأستاذ غائب العقل absent minded، وعندما تم تشريح جثته بعد الوفاة تبين أن مخه يحمل علامات مرض التوحد ومشاكل التحدث. وقد كان مجال اهتمامه وشغله الشاغل هو الفيزياء فقط.

بيل جيتس

إمبراطور الكمبيوتر ومؤسس شركة مايكروسوفت يعاني من التوحد فقد كان في طفولته فضوليا وغريب الأطوار، وفي شبابه لم يكن متزنا، وفي فيلم “قراصنة وادي السيليكون” الذي يتناول سيرة مؤسسي شركتي “أبيل” و”مايكروسوفت”، وفي الدور الذي اداه الممثل أنطوني مايكل هول، بدى عبقري الكمبيوتر في الفيلم خجولا (وهو بالفعل كذلك في حياته الخاصة)، لا ينظر إلى وجه محدثه، وإنما يدير بوجهه إلى الجانب الآخر لكي يتفادى التقاء العيون.

مناهل ثابت

أحد عباقرة العالم، وأول سيدة عربية تدخل موسوعة  العباقرة في عام 2013، وهي باحثة يمنية وخبيرة في الاقتصاد المعرفي، كانت في عمر 5 سنوات كانت صامتة وصفت بالبكماء، دخلت الجامعة حين بلغت الخامسة عشرة ودرست الاقتصاد وحصلت على الدكتوراه الثانية في الثامنة والعشرين في اختصاص رياضيات الكم، وعلميًا تبنّت مؤسسات عالمية عدة النظريات التي اخترعتها في مجال الفضاء لقياس المجرات الكونية وسرعة انتقال الضوء بينها.

ما هي أعراض التوحد؟

قبل بلوغ الثلاث سنوات لابد من الملاحظة الجيدة للطفل للتعرف إن كانت تبدو عليه أعراض للتوحد أم لا، قد يكون الطفل طبيعى حتى عمر السنة ونصف أو السنتين وبعد ذلك تظهر عليه عدة أعراض مثل تكرار حركات معينة  كالاهتزاز والدوران، وصعوبة الإتصال البصري بالعين وكذلك اللمس، والتأخر فى تعلم الكلام مع تكرار الكلمات والعبارات. ولكن يجب العلم أن هذه الأعراض قد تحدث مع بعض الأشخاص الطبيعين.

التعايش مع مرض التوحد:

يمكن التعايش مع مرض التوحد فى نسبة كبيرة من المرضى والذين يملكون قدرات دماغية عالية ولديهم معدل ذكاء عالى ،المرضى الذين يعانون من إنخفاض معدل الذكاء يمكنهم التعايش والعمل وتحسين حالتهم إذا تم التعامل معهم جيداً وتدريبهم على كيفية التعايش باستقلال والتعامل مع حالتهم بصورة أفضل.

Advertisement
المصادر
http://www.un.org/ar/sg/messages/searchstr.asp?newsID=1315

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *