“راحة البال” أفضل من 1000 قرص فياجرا !!

العصبية لا تؤدي الى علاقة حميمة ناجحة مع زوجتك ، أجل هذا صحيح وهذا ما يؤكده سمسار العقارات " فيرندر راثود" والذي كانت حياته الجنســية رائعة حينما ارتفعت اسعار العقارات  والعكس تحقق مع انخفاض سعر العقارات.

 

إن الاجهاد والعصبية قد يؤديان إلى العجز وعلى الرغم من عدم وجود ارقام دقيقة تثبت ذلك الا ان الخبراء يؤكدون ان نسبة العقم بسبب هاذين العاملين قد ارتفعت الى 30%، وما زال التوتر هو القاتل الأكثر نشاطاً للعملية الجنسية الناجحة.
 


وقد ارتفعت نسب الطلاق في العصر الحديث لتكون الأعلى نسبة على مستوى التاريخ وذلك بسبب ساعات العمل الطويلة وتقلص اوقات الفراغ واختراع الهواتف المحمولة والحاسب الآلي المحمول، فلا يوجد سوى ايام العطلات من اجل الراحة فقط حتى ليس هناك وقت للحزن او اصلاح ما فسد.

 

وأكدت دراسة استقصائية عالمية حول الحياة الجنسية اجرتها شركة "ديوريكس  DUREX"  اوضحت فيها ان الهنود هم اقل الاشخاص اشباعاً للجنس و 46% فقط من الهنود من يشعرون للذروة الجنسية وفقاً للدراسة في حين يحقق 55%الذروة الجنسية بكل نجاح، لكن النسبة تصل لدى النساء الى 26% فقط.


واكدت الدراسة ان التوتر هو السبب فكثير من الهنود ليس لديهم القدرة على الانتصاب ومن المعروف ان انتاج الادرينالين يحتاج الى تقليل اكسيد النتريج الذي يساعد على ارتخاء العضلات لكن التوتر يزيد من النبضات العصبية وانقباض الاوعية والعضلات الملساء خاصة في العضو الذكري ما يخفض من نسبة تدفق الدم اليه ويسبب ضعف الانتصاب.

 

ووفقاً لدراسة اخرى اجرتها " الجمعية الامريكية للطب النفسي " جاء فيها ان 48% من الامريكيين ارتفعت لديهم مستويات التوتر يومياً على مدار السنوات الخمس الماضية، في ظل استطلاعات للرأي تفيد أن ما بين 20 إلى 50% من النساء الامريكيات يؤكدن عدم رغبتهم في ممارسة الجنس بسبب التوتر.

 

ويقول الطبيب النفسي "جيتيندير ناجبال" ان الاجهاد سيف ذو حدين فمن الممكن ان يكون حافز اساسي لممارسة الجنس فيعطي طاقة جسدية ونفسية هائلة او من الممكن ان يكون مثبط للعملية الجنسية كاملاً".


وفي مسح اجرى عام 2003 جاء فيه ان الهنود وقعوا في الحب 138 مرة هذا العام ، فـ 60% من الهنود يقولون ان الجنس هو المتعة ويزيد من حيوية الحياة ورغم الاجهاد اكد 44% ان العلاقة الحميمة تساعد على اراحة الجسد.

 

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *