علاج جديد يضاعف معدلات نجاح زراعة الكلى

Advertisement
واشنطن: توصل الباحثون إلى علاج جديد يعتمد على تصفية الأجسام المضادة من دم المريض الذي سيخضع لزراعة كلى، ما قد يضاعف من معدلات نجاح الزراعة ونجاة المريض.

وذكر موقع "لايف ساينس" الأمريكي أن الباحثين بجامعة "جونز هوبكينز" وجدوا أن العلاج الجديد الذي توصلوا إليه، من شأنه ان يخفض خطر رفض الجسم للكلية المزروعة، وبالتالي يزيد من عدد الأشخاص الذين ينجون ويواصلون الحياة بعد الزراعة.

وأشار الباحث روبرت مونتجومري المسئول عن الدراسة "سيشكل ذلك، الزيادة الوحيدة الأكبر بعدد الأشخاص الذين يعيشون بعد الخضوع للزرع، خلال عقود". ويُعد قرابة شخص بين كل 3، معرضين لأن يرفض جسمهم أي عضو جديد يزرع.

واعتمدت التقنية الجديدة التي نفذها الأطباء على 211 مريضاً سيخضعون لزراعة كلى، الثلثان منهم نساء، على فصل الخلايا الدموية عن بلازما الدم ، ووضع الخلايا في بلازما جديد يحتوي على أجسام مضادة جديدة، طبقاً لما ورد بجريدة "القدس العربي".
وأجريت المعالجة قبل عدة أيام من الزراعة، وتواصلت لأكثر من أسبوع بعدها، وتبيّن بعد 8 سنوات أن 80.6% ممن خضعوا للمعالجة بقوا على قيد الحياة.

 

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *