أضف استشارتك

أذن تنمو على ذراع مريض.. تطور في زراعة الأعضاء

Advertisement

زراعة الأعضاء“الأعضاء المبتورة لا تنموا مجدداً” حقيقة علمية قهرها الأطباء الصينيون، بعد أن نجحوا في إنماء أذن جديدة لمريض على إحدى ذراعيه ومن ثم نقلها إلى رأسه، في تطور جديد في مجال زراعة الأعضاء.

وفقد الرجل الذي خضع إلى جراحة تجميل أذنه اليمنى في حادث مرور مما جعل لديه شعوراً دائماً بأنه “غير مكتمل”. وهو ما دفع طبيب جراح إلى ابتكار طريقة لزراعة أذن جديدة في يده.

زراعة الأعضاء

في البداية قام فريق جراحي من مستشفى في مدينة XiAn الصينية، بانتزاع غضروف من أضلاع المريض من أجل تشكيل أذن اصطناعية في ذراعه.

أما المرحلة النهائية فتمثلت في نقل الأذن الاصطناعية التي نمت بشكل طبيعي على مدار أربعة أشهر، من ذراعه إلى مكانها الطبيعي في الجزء الأيمن من الرأس.

وخضع الرجل الذي رفض الكشف عن هويته وأطلق على نفسه لقب “السيد جي” لعدة عمليات جراحية بعد الحادث الذي وقع له في العام الماضي والذي أسفر عن فقدانه أذنه اليمنى تماماً بالإضافة إلى تشوهات متعددة  في الوجه والذقن.

ويأمل الباحثون في تطوير جينات تسمح بتجديد نمو العضلات والغضاريف، وحتى الحبل الشوكي في البشر، كما في السحالي حيث تنمو ذيولها مرة أخرى إذا قطعت، حيث اكتشف العلماء أن هناك عدد هائل من الجينات المسئولة على إعادة إنماء الأعضاء المبتورة لدى السحالي مشتركة مع البشر، إلا أن الطريق البحثي في هذه القضية ما زال طويلًا.

اقرأ أيضا:
حقيقة زراعة الاعضاء

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *