في “اليوم العالمي للصحة” 422 مليون مصاب بالسكري

Advertisement

 

dibetes

رفعت منظمة الصحة العالمية في “اليوم العالمي للصحة 2016” الذي يوافق اليوم 7 إبريل شعار “إهزم داء السكري” للفت الإنتباه إلى التزايد المتسارع لأعداد المصابين بداء السكري في العالم والذي تضاعف أربع مرات في السنوات الخمسة والثلاثين الأخيرة ليصل إلى 422 مليون إصابة بحسب أحدث دراسة أصدرتها منظمة الصحة العالمية قبل يوم واحد.

وقبل يوم الصحة العالمي قالت دراسة لمنظمة الصحة العالمية نشرتها مجلة لانسيت الطبية وتعد نتائجها الأكثر شمولا لاتجاهات السكري في جميع أنحاء العالم حتى الآن، أن داء السكري أصبح مشكلة كبرى في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل حيث تضاعف عدد البالغين المصابين به منذ عام 1980، وحتي عام 2014 أربع مرات من 108 مليون الي 422 مليون مصاب.

يقول البروفيسور Majid Ezzati الأستاذ في جامعة Imperial البحثية البريطانية وقائد الدراسة  “مرض السكري أصبح مسألة مهمة للصحة العامة العالمية. فعدد الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري قد ازداد بشكل ملحوظ خلال السنوات ال 35 الماضية ومعدلات مرض السكري ترتفع بسرعة في الصين والهند والعديد من البلدان الأخرى ذات الدخل المنخفض والمتوسط، وإذا استمرت الاتجاهات الحالية، فإن احتمال تحقيق الهدف العالمي للأمم المتحدة للقضاء على السكري بحلول عام 2025 يكاد يكون معدوم.”

الدراسة التي فندت بيانات 4.4 مليون من البالغين المصابين بداء السكري في مختلف مناطق العالم وتم إستخلاصها من 751 دراسة قالت أن مرض السكري أصبح أكثر شيوعا بين الرجال بزيادة مقدارها الضعف عن النساء.

وعلى الرغم من أن هناك زيادة في المعدلات الإجمالية لمرضى السكري في العديد من البلدان، كانت معدلات الإصابة في أوروبا الغربية مستقرة نسبيا. في المقابل، ارتفعت معدلات الإصابة بالسكري بشكل كبير في العديد من البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط مثل الصين والهند واندونيسيا وباكستان ومصر والمكسيك.

وتهدف منظمة الصحة العالمية من وراء تسليط الضور علي داء السكري Diabetes عبر هذه الدراسة الأولي للمنظمة والأضخم على الإطلاق إلى تعزيز الوعي بزيادة الإصابة بداء السكري، وعبئه الهائل وعواقبه الضخمة، وخصوصاً في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

الدراسة لم تفرق بين داء السكري من النوع الأول والثاني، ولكن (85-95٪) من حالات السكري في البالغين هي من النوع الثاني وذلك يرجح أن يكون الارتفاع الملحوظ في الاصابة بالسكري بسبب تزايد المصابين بداء السكري من النوع الثاني.

يضيف قائد الدراسة: “السمنة هي عامل الخطر الأكثر أهمية لمرض السكري من النوع الثاني ومحاولاتنا للسيطرة على ارتفاع معدلات البدانة حتى الآن لم تثبت نجاحا حيث يمكن منع أو تأخير الإصابة من خلال تغيير نمط الحياة والنظام الغذائي أو الأدوية “.

وكانت أكبر زيادة في انتشار مرض السكري سجلت في دول جزر المحيط الهادئ، تليها منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في بلدان مثل مصر والأردن والمملكة العربية السعودية، ومن بين الدول العشرة الأعلى في الإصابة بالسكري كانت باكستان والمكسيك ومصر واندونيسيا.

وأشارت الدراسة أنه في عام 2014 كان نصف البالغين في جميع أنحاء العالم يعانون من مرض السكري خاصة في: الصين، الهند، الولايات المتحدة الأمريكية والبرازيل واندونيسيا.

وبحسب منظمة الصحة العالمية كان مرض السكري في عام 2012 هو السبب المباشر في حدوث أكثر من 1.5 مليون وفاة في العالم، حدث أكثر من 80% منها في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. حيث تتوقع المنظمة أن داء السكري سيحتل المرتبة السابعة في الترتيب بين أسباب الوفاة الرئيسية بحلول عام 2030.

 

Advertisement
المصادر
https://www.sciencedaily.com/releases/2016/04/160406074921.htm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *