أضف استشارتك

تأكد قبل الـ share.. شائعات “غير صحية” تناقلتها السوشيال ميديا بدون دليل!

نودلز أو قهوة سريعة التحضيرفيس بوك، تويتر، أو انستجرام؟ أيا منهم مصدرك المفضل للمعلومة؟ لا نقلل من شأن تلك التطبيقات، ولكن هل يمكن اعتبار مشاركة تجربة شخصية في غرف الدردشة على الفيس بوك مثلا عن خطر بعض المنتجات كالـ نودلز أو عن الـ قهوة سريعة التحضير ، أو كيف أن اكياس الشاي تسبب السرطان ! مصدر أساسي للمعلومات الطبية؟

لا شك أن صادفك في إحدى المرات منشور عن شخص يذكر بالتفصيل، عن دواء ما ساعده على العلاج من أحد الأمراض المنتشرة، أو قام البعض الآخر بذكر أحدث التقارير العلمية عن مكونات خطيرة في أحد المنتجات الاستهلاكية المشهورة، لتصيب معلوماته مرة وتخطئ مرات، ولا نستفيد شئ سوى انتشار الذعر بين المتابعين!

لذلك ما رأيك برحلة سريعة لأشهر المنشورات التي انتشرت مؤخرا عن بعض المنتجات شائعة الاستخدام، لنكتشف كيف يمكن أن تؤثر هذه المنتجات على صحتك، ولكن بشكل علمي مضبوط!

هل الـ” نودلز “فيها سم قاتل؟

هل شاهدت مقطع الفيديو الذي انتشر مؤخرا لطبيب شاب يذكر فيه خطر مكونات نودلز شهيرة (شعيرية سريعة التحضير) بشئ من التفصيل؟ في حال صادفك هذا المقطع أو قادك حظك لقراءة أي منشور عن مخاطر مكونات هذه الـ نودلز ، فقد تهمك المعلومات التالية.

مكونات الـ” نودلز “

ذكر الطبيب الشاب في مقطع الفيديو بأن تلك الـ” نودلز ” الشهيرة تحتوي على الملح الصيني والذي ستجده باسم معزز النكهات ( E-621) أي (الغلوتومات أحادية الصوديوم) ، لكن هل فعلا يحمل كل ذلك الخطر؟

الغلوتومات أحادية الصوديوم هي عبارة عن ملح الصوديوم من الحمض الأميني الشائع حمض الجلوتاميك، والذي يوجد بشكل طبيعي في أجسادنا، بالإضافة إلى العديد من الأطعمة والإضافات الغذائية.

ما هو رأي إدارة الدواء والغذاء الأمريكية FDA؟

وفقا لإدارة الدواء والغذاء الأمريكية فإن إضافة مادة الغلوتومات إلى الأطعمة تعتبر آمنة ومعترف بها، بالرغم من إدعاء البعض وجود حساسية لديهم بسبب هذه المادة، إلا أن العلماء لم يستطيعوا في دراستهم التأكيد على ذلك.

تقارير سلبية

جدير بالذكر أيضا أن إدارة الدواء والغذاء الأمريكية FDA قد تلقت على مدى سنوات تقارير سلبية عن ظهور بعض الأعراض مثل الصداع والغثيان بعد تناول الأطعمة التي تحتوي على مادة الغلوتومات، ومع ذلك لم يتم التأكيد على العلاقة بين هذه الأعراض وهذه المادة.

ولكن دفعت تلك التقارير الإدارة بالقيام بالطلب من مجموعة العلماء المستقلة التابعة للجمعيات الأمريكية للتجارب البيولوجية بدراسة سلامة مادة (الغلوتومات أحادية الصوديوم)، وانتهى التقرير إلى سلامة وآمان المادة، لكن مع وجود بعض الأعراض الجانبية مثل: الصداع، والخدر، والاحمرار، والخفقان، والنعاس الذي قد يحدث لبعض الأفراد الذين يعانون من الحساسية عند استهلاك أكثر من 3 غرامات أو أكثر من مادة الغلوتومات بدون الأطعمة، بالرغم أن الحصة النموذجية من الطعام تحتوي على أقل من 0.5 من الغلوتومات، لذلك نادر جدا استهلاك أكثر من 3 جرام من الغلوتومات بدون طعام.

مكتبة الطب الأمريكية ورأي آخر

أشارت مكتبة الطب الامريكية ncbi في أحد أبحاثها على موقعها أن الصداع الناجم عن مادة الغلوموتات قد يكون له أثر ضار على الخلايا العصبية في الدماغ، وزيادة الضغط داخل الجمجمة بسبب تورم الخلايا والذي يعرف أنه مسؤول عن الصداع، كما ذكرت في موقعها أنه يمكن تفادي هذه الآثار من خلال التعرض المسبق لجرعات منخفضة من مادة الغلوماتين أو تناول فيتامين سي مما يقلل من الآثار الجانبية.

أما ما يعرف بمتلازمة غلوموتات أحادية الصوديوم في الأشخاص الذين يدعون إصابتهم بالحساسية، لا تزال آلية العمل الخاصة به غير معروفة حتى الآن.

الغلوتومات غير الغلوتين

لا علاقة بمادة الغلوتومات بمادة الغلوتين، فقد يتأثر شخص مصاب بالاضطرابات الهضمية بالقمح الموجود في صلصة الصويا، ولكن لا يتأثر بمادة الغلوتومات في نفس المنتج.

مادة البيليروبين.. التي مازلنا نبحث عنها!

حقيقة لا نعلم من أين أتى الطبيب الشاب بذكر مادة البيليروبين تلك، لأن ببحث بسيط وجدنا أن المادة المذكورة خلف عبوة الـ” نودلز ” كانت مادة الريبوفلافين.

ومادة الريبوفلافين هي عنصر غذائي أساسي، مكونة من اثنين من الإنزيمات ( ريبوفلافين-5-الفوسفات) و(ثنائي نيوكليوتيد الفلافين والأدينين) وهي المكونات الأساسيية لعدد من أنظمة أنزيم التأكسد، وتضاف هذه المادة إلى المخبوزات والحبوب ومنتجات المكرونة، من خلال إضافة 2 إلى 5 ملغ لكل كيلوغرام من المنتجات.

أما النسبة الموصي بها من الريبوفلافين وفقا لإدارة الدواء والغذاء الأمريكية هو 0.6 ملغ لكل 1000 سعرة حرارية للأشخاص من جميع الأعمار مع 0.3 ملغ إضافية يوميا للحوامل و 0.5 ملغ للنساء المرضعات.

أما مادة البيليروبين والتي لم يرد ذكرها على المنتج، هي مادة تنتج من انهيار خلايا الدم الحمراء في الجسم، والتي يساعد الكبد على إفرازها، ومستويات البلوبيرين في الدم يمكن أن تشير إلى صحة الكبد، والمستويات العالية منه تسبب اليرقان.

الـ” قهوة سريعة التحضير ” تسبب السرطان!

منشور آخر على الفيس بوك يتحدث عن مشروبات قهوة سريعة التحضير وعن احتوائها على مادة الأكريلاميد الكيميائية الخطيرة المسببة للسرطان! دون أي توضيح لمعلومات مهمة للمتابعين والمشاركين للمعلومة، لذلك سنقوم نحن بهذه المهمة.

ما هو الأكريلاميد؟

الأكريلاميد هو مادة كيميائية تستخدم في العديد من العمليات الصناعية مثل إنتاج الورق والأصباغ والبلاستيك، ومعالجة مياه الصرف الصحي، وتوجد أيضا في بعض المنتجات الاستهلاكية مثل تغليف المواد الغذائية وبعض المواد اللاصقة.

بل ويوجد الأكريلاميد أيضا في بعض الأطعمة مثل الخضروات التي تحتوي على أحماض الأسبارجين الأمينية، مثل البطاطس وذلك عند تسخينها لدرجات حرارة عالية وفي وجود سكريات معينة.

وتعتبر البطاطس المقلية، والخبز، والكعك وحبوب الإفطار والقهوة من الأطعمة الأساسية التي تحتوي على تلك المادة، ولكن مستويات الأكريلاميد تختلف بناء على الشركة المصنعة، ودرجة حرارة الطهي، لذلك ينصح بعد الطهي على أو التسخين لدرجة حرارة عالية جدا، والاكتفاء بالتأكد من تسوية الطعام، وليس حتى يصبح لونه داكن.

هل الأكريلاميد يسبب السرطان؟

وقد وجدت بعض الدراسات أن التعرض للأكريلاميد قد يزيد من خطر عدة أنواع من السرطان في الجسم، حيث يتم تحويل الأكريلاميد إلى مركب يسمى جليسيداميد، الذي يسبب الطفرات والأضرار التي تلحق بالحمض النووي من خلال التجارب التي تمت على مجموعة من الفئران.

ولكن عدد كبير من الدراسات الوبائية في البشر، لم تجد دليل ثابت على أن التعرض الغذائي للأكريلاميد يرتبط بخطر أي نوع من السرطان، والذي قد يرجع لصعوبة تحليل المواد الغذائية التي خضع لها البشر للتأكد من النتائج.

أما تقرير برنامج السمية الوطني عن المواد المسببة للسرطان ذكر أن الأكريلاميد يتوقع بشكل معقول أن تكون مادة مسرطنة بشرية استنادا على اختبارات على حيوانات المعمل، ومع ذلك فقد أظهرت الدراسات علم السموم أن البشر والقوارض تمتص الأكريلاميد بمعدلات مختلفة، بسبب اختلاف عملية الاستقلاب.

تقرير الـ FDA

المعلومة التي يجب أن يعرفها الجميع هنا أن هذا التقرير المرفق بالمنشور، قد شمل العديد من أنواع القهوة التجارية المشهورة ليس من بينها نوع الـ قهوة سريعة التحضير الذي ذكرته صاحبة المنشور بالتحديد!

كما أنه بفحص العديد من أكياس الـ قهوة سريعة التحضير من النوع الذي ذكرته صاحبة المنشور، لم نجد اسم هذا المركب أبدا! فمن أين استنتجت وجود هذه المادة التي عليها الجدل في الأساس؟

ببساطة لم تذكر صاحبة المنشور أن مادة الأكريلاميد لا تضاف إلى تلك المنتجات الغذائية وإنما هي تتولد بالحرارة، كما هو الحال في المخبوزات والبطاطس المقلية، وبالتالي لا يمكن ذكر أنها أحد المكونات الأساسية المضافة للـ قهوة سريعة التحضير .

العفن الحلقي و العفن البني في البطاطس .. يسببان السرطان!

لم نستطع أن نمر مرور الكرام على منشور يتم تداوله كثيرا عن العفن الحلقي أو العفن البني في البطاطس على أنه مادة الأفلاتوكسين المسببة للسرطان! لكن أين الحقيقة؟

ما هي مادة الأفلاتوكسين؟

الأفلاتوكسين

هي عائلة من السموم التي تنتجها بعض الفطريات الموجودة في المحاصيل الزراعية مثل الذرة والفول السوداني وبذور القطن والمسكرات، والفطريات الرئيسية التي تنتج الأفلاتوكسين هي أسبرجيلوس فلافوس وأسبرجيلوس بارسيتيكوس، والتي توجد بوفرة في الأماكن الحارة والرطبة في العالم.

ويمكن للفطريات المنتجة للأفلاتوكسين أن تلوث المحاصيل في الحقل أو عند الحصاد وأثناء التخزين أيضا، كما يمكن الإصابة بهذه الفطريات بسبب تناول المحاصيل الزراعية الملوثة بها، أو بسبب استهلاك اللحوم والألبان.

لكن لحظة، وفقا للمؤسسة القومية الأمريكية للسرطان فإن فطريات الأفلاتوكسين مرتبطة بخطر الإصابة بسرطان الكبد بالتحديد.

العفن الحلقي و العفن البني في البطاطس

العفن الحلقي أو العفن البني في البطاطس

وفقا للصورة المنتشرة نستطيع أن نخبرك بأن ما تراه هو العفن الحلقي RING ROT والذي تسببه بكتيريا   Clavibacter michiganensis subsp. sepedonicus، أما العفن البني في البطاطس (الذبول البكتيري) BROWN ROT  تسببه بكتيريا تعرف بـ Ralstonia solanacearum والذي يسبب ذبول نبات البطاطا وتظهر أعراضه في الدرنات.

وبعد البحث عن أضرار هذا العفن لم نجد شئ يذكر عن علاقته بالسرطان، كما أنه وفقا لتقارير وزارة الزراعة في أيرلندا فإنها لا تشكل خطرا على صحة الإنسان أو الحيوانات ولا تسبب السرطان، لكن يجب التخلص منها في كل الأحوال.

اكياس الشاي تسبب السرطان !

اكياس الشاي

لأننا نعيش في عصر السوشيال ميديا شئنا أم أبينا سنجد مثل هذه الموضوعات أمامنا، وسنجد الكثير من المشاركين لهذه المنشورات والمقاطع التي تتحدث عن أن اكياس الشاي تسبب السرطان ! فهل هذا ممكن؟

لأننا لا نتحدث إلا حسب الدراسات العلمية ورأي المؤسسات الموثوق منها سنخبرك بالآتي، أولا لم يخرج حتى الآن تصريحات رسمية من أي جهة موثوق منها سواء كانت حكومية أو أحد المؤسسات العلمية المعروفة تؤكد على تسبب اكياس الشاي تسبب السرطان .

ولكن..!

هناك بعض التحذيرات من المواد التي تدخل في صناعة أكياس الشاي بداية من اختيار المواد الخام وحتى مراحل التعبئة، حيث يرى البعض أن أكياس الشاي المصنوعة من الورق تشكل تهديدا للصحة، حيث يتم معالجتها من خلال مركب يعرف بـ إبيكلوروهيدرين Epichlorohydrin .

ويصف المعهد الوطني للسلامة والصحة المهنية مادة الإبيكلورهيدرين بأنها مادة يحتمل أن تسبب السرطان، من خلال بعض التجارب التي أجريت على الحيوانات، ولكن تم التصريح باستخدامها من قبل منظمة الغذاء والدواء الأمريكية FDA بشرط عدم تجاوزها نسبة ضئيلة جدا.

كما تمر صناعة أكياس الشاي بمرحلة التبييض بمبيضات كيميائية، منها مادة تعرف بالديوكسين، والتي يمكن أن تبقى في جسم الإنسان من 7 إلى 11 عاما!

لكن لا يوجد دراسة واضحة حتى الآن تظهر إصابة أي من الأشخاص الذين يستخدمون أكياس الشاي التي تحتوي على مواد مبيضة بالسرطان، وهناك بعض الشركات المصنعة للشاي التي أصبحت تستخدم الأكياس المبيضة بالأكسجين بدلا من الكلورين، بعد التوعية الصحية بخطورة الكلورين والديوكسين.

اقرأ المزيد: أكياس الشاي تسبب السرطان.. حقيقة أم شائعة؟

الفيب vape.. البديل الآمن للسجائر!

الفيب vape

هل أقنعك بعض المروجين للفيب الذي أصبح آخر صيحات التدخين أنه هو البديل الصحي والآمن للسجائر؟ حسنا بداية فلنوضح الخلط الذي يوجد لدى الكثيرين في الاعتقاد بأن vape هو نفسه الـ vipe، ما الفرق؟ الفرق بينهما أن الـ vipe  عبارة عن مضخة الأنسولين وهي المصرح بها.

أما الـ  vape فقد أصدرت هيئة الغذاء والدوء الأمريكية “FDA” تقريراً تحذر فيه من النيكوتين السائل والذي يوجد في السجائر الإلكترونية، وذكرت في تقريرها أن النيكوتين هو مادة سامة تسبب الإدمان، ووضح التقرير ضرورة إعلان النسبة من جانب المصنعين.

هل الفيب أو السجائر الالكترونية أقل ضررا؟

بالرغم من كل الدراسات التي أشارت إلى خطورة الفيب إلا أن هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية أجرت استبياناً للمقارنة بين التدخين الإلكتروني والتدخين العادي على 181 من بينهم مدخنين للسيجارة الإلكترونية والعادية، وقدم الأشخاص عينات من اللعاب والبول وأثبتت التحاليل التي أجرتها على أن المواد المسرطنة الموجودة أقل بكثير من السجائر العادية، وأشارت في تقريرها أن السيجارة الإلكترونية ليست كالسيجارة العادية فهي تحتوي على نسبة أقل من المواد السامة.

اقرأ المزيد: هل الفيب هو البديل الآمن للسجائر العادية؟

الشاي بالحليب مضر بالصحة! أين الحقيقة؟

شاي بحليب

حسنا نحن هنا لا نريد أن نبعدك عن ذلك المشروب المفضل للكثير منا، فقط سنخبرك بما له وبما عليه.

الشاي بالحليب.. ومضادات الأكسدة

من المعروف أن الشاي يحتوي على مضادات الأكسدة التي تملك تأثيرات وقائية للقلب، ومع انتشار الأقاويل من تأثير الحليب السلبي على الشاي ومضادات الأكسدة فيه، قام المركز الوطني للمعلومات التكنولوجية الحيوية NCBI بإضافة الحليب للشاي وإجراء التجربة على مجموعة من الذكور المتطوعين، لاختبار تأثيره على التعديل والإجهاد التأكسدي.

أظهرت النتائج لاحقا أنه بالرغم من أن انخفاض بلازما مضادات الأكسدة عند تناول الحليب مع الشاي مقارنة بتناول الشاي الأسود فقط، إلا أن إضافة الحليب لم يؤثر على فوائد أو النشاط العام للبلازما في مضادات الأكسدة، أو التأكسد الناتج عن الأجسام الحية السابقة، أو مستويات المواد التفاعلية في حمض الثيوباربيتيوريك البولي.

أي أن خلاصة القول أن إضافة الحليب إلى الشاي، لم يمنع مضادات الأكسدة في الشاي من القيام بعملها، بالإضافة إلى أن شرب الشاي وحده أو مع الحليب يقوم بمنع الإجهاد التأكسدي في الجسم الحي.

ماذا عن تأثير الشاي بالحليب على الأدوية؟

وفقا للمركز الوطني للمعلومات التكنولوجية الحيوية  NCBI التابع لمكتبة الطب الأمريكية، تم إجراء بحث على 12 متطوع يتمتعون بالصحة، من أجل تقييم تأثير إضافة الحليب إلى الشاي أو القهوة على التوافر البيولوجي لدواء التتراسيلكين.

وأظهرت النتائج أنه حتى إضافة كمية صغيرة من الحليب تحتوي على كمية صغيرة من الكالسيوم يضعف ذلك بشدة امتصاص الدواء! لذلك يجب السيطرة بعناية على أيونات هذا المعدن حتى يتجنب التأثير على قدرة هذا الدواء.

الحليب ونزلات البرد

تناول vs لا تتناول الحليب.. الاختيار الصعب!

الحليب ونزلات البرد

لنحل هذه المشكلة سنذكر رأي المركز الوطني للمعلومات التكنولوجية الحيوية NCBI، ففي بحث تم إجراؤه على مجموعة من المتطوعين المصابين بفيروس أنفي، لمعرفة تأثير تناول الحليب على الجهاز التنفسي ولاختبار حقيقة أن الحليب قد يسبب زيادة إنتاج المخاط أو البلغم من عدمه.

قام العلماء بالحصول على أوزان إفرازات الأنف عن طريق وزن الأنسجة التي تم جمعها وتم ختمها مباشرة بعد الاستخدام، وبعد مراقبة المتطوعين بعد استهلاك من 0 إلى 11 كوب من الحليب، تراوحت أوزان الإفرازات من صفر إلى 30.4 جرام في اليوم.

وردا على استبيان أولي، سجل حوالي 27.5% أنهم يقومون بالحد من تناول الحليب أو منتجات الألبان لأن لها تأثير سئ على نزلات البرد، حيث ذكر 80% منهم أن السبب يرجع إلى إنتاج المزيد من المخاط / البلغم وفقا لاعتقادهم.

يذكر أيضا أنه لم يترافق تناول الحليب أو منتجات الألبان مع زيادة الأعراض أو زيادة وزن الإفرازات في الجهاز التنفسي العلوي أو السفلي، لكن لوحظ أيضا وجود اتجاه للسعال مع زيادة الحليب ومنتجات الألبان، ولكن هذا التأثير لم يتعدى الـ 5%.

في النهاية كل من اعتقدوا أن الحليب يسبب زيادة البلغم وأنه من الأفضل الحد من تناول الحليب أثناء نزلات البرد، ذكروا ملاحظة زيادة أعراض السعال والاحتقان، لكن لم يسجلوا زيادة إنتاج إفرازات الأنف.

وبالتالي لم يتم اكتشاف علاقة بين وجود ارتباط شامل بين الحليب ومنتجات الألبان، وزيادة أعراض المخاط عند البالغين الأصحاء أو حتى المصابين بعدوى فيروسية في الأنف.

اقرأ أيضا: ماذا يخبرك لون البلغم عن صحتك؟

أين يمكن أن تحصل على المعلومات الموثوق منها؟

حسنا دعنا نخبرك ببعض المواقع التي يمكن أن تعود إليها للتأكد من صحة المعلومات التي تقرأها على مواقع التواصل:

  • منظمة الصحة العالمية WHO.
  • إدارة الدواء والغذاء الأمريكية FDA.
  • مكتبة الطب الأمريكية NIH.
  • المركز الوطني للمعلومات التكنولوجية الحيوية NCBI

في النهاية عزيزي القارئ نحن لا نهاجم أحد ولا نوضح أكثر مما ذكرته المؤسسات والمنظمات العلمية الموثوق منها، وهدفنا الأساسي هو تقديم المعلومات الموثوق منها لك، وتصحيح معلومات قد تكون خاطئة إيماناً بدورنا في الاهتمام بكل ما يخص صحة متابعينا في كل مكان، والآن أخبرنا.. ما هي شائعة السوشيال ميديا التي صدقتها؟

المصادر
https://www.fda.gov/Food/IngredientsPackagingLabeling/FoodAdditivesIngredients/ucm328728.htm https://www.cancer.gov/about-cancer/causes-prevention/risk/diet/acrylamide-fact-sheet https://www.cancer.org/cancer/cancer-causes/acrylamide.html https://www.cancer.gov/about-cancer/causes-prevention/risk/substances/aflatoxins https://www.healthline.com/nutrition/instant-noodles#section6 https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2802046/ https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/9215242 https://www.fda.gov/Food/IngredientsPackagingLabeling/GRAS/SCOGS/ucm261091.htm https://www.medicalnewstoday.com/articles/315086.php https://www.cancer.gov/about-cancer/causes-prevention/risk/diet/acrylamide-fact-sheet https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/23718203 https://www.daera-ni.gov.uk/articles/ring-rot-and-brown-rot https://www.agriculture.gov.ie/media/migration/farmingsectors/crops/potatoes/potatodiseasesandtests/Potato%20Brown%20Rot%20information%20sheet%20(doc%20992Kb)050210.pdf https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/9210983 https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/16020939 https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/2154152

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *