ولا يخفي الأطباء تخوفهم من أن تتزايد البثور التي تغطي 80% من جسم الطفل، فتتحول إلى سرطان يهدد حياته.

وبحسب ما نقلت صحيفة الديلي ميل، هذه الجراحة التي يخضع لها الطفل تشبه عمليات جراحة زراعة الثدي ، حيث يقوم الأطباء بزراعة مادة متوسعة تحت الجلد و يحقنونها بمحلول “سالين Saline” الملحي لكي تتمدد.

وبعد مرور ثلاثة أشهر، يقوم الأطباء بنزع المادة المزروعة تحت الجلد، ثم يزيلون البثرة ليضعوا مكانها القطعة الجلدية التي نمت بفضل المحلول.

وقد نجحت العمليات الجراحية حتى الآن، في إزالة 50% من إجمالي البثور لدى الطفل، لكن تنتظره عمليات أخرى مستقبلا.