صحة الطفل

صحة الطفل من الأمور الهامة التي يجب أن نهتم بها جيداً. والاهتمام بصحة الطفل هي مسؤولية الأم والأب معاً، ومنذ ولادة الطفل يجب على الأم الاهتمام أولاً بفترة الرضاعة مع الاهتمام بمواعيد التطعيمات وعدم التأخر فيه، لتجنب أي مشاكل صحية يمكن أن يتعرض لها الطفل.

وفي مرحلة الطفولة يجب الاهتمام بصحة الطفل نظراً لأهميتها في تطوير قدرات الطفل واكتشافه للبيئة المحيطة حيث أن الإهمال في هذه الفترة قد يرفع خطر الإصابة بالعديد من الأمراض مثل:

  • الربو.
  • السمنة.
  • السكري.
  • الحصبة.
  • الإسهال.
  • التوحد.

ويجب على الأم أن تهتم بتغذية طفلها تغذية سليمة لتقوية مناعته في مواجهة الأمراض، كما يجب أيضاً على الأم والأب معرفة واتباع النصائح التى تساعدهم على تربية الطفل بطريقة تربوية وتعزيز قدراته التعليمية.

والاهتمام بـ صحة الطفل ليس قاصراً على الصحة الجسدية فقط بل يجب الاهتمام بصحته النفسية أيضاً ومعرفة الطريقة المثالية للتعامل مع سلوكياته المتغيرة في مرحلة الطفولة لتجنب المشكلات الناتجة عن اضطرابات السلوك والشخصية ليتمتع طفلك بشخصية قوية ومستقرة نفسياً.

ويجب دائماً الحرص على إجراء جميع الفحوصات اللازمة التابعة لكل مرحلة عمرية مختلفة للطفل، للتأكد من نمو الطفل بشكل سليم، ولاكتشاف أي مشاكل في النمو في مراحل مبكرة، للعمل على حل هذه المشاكل في حالة ظهورها.

ويوجد في قسم صحة الطفل في موقع كل يوم معلومة طبية مجموعة متنوعة من الموضوعات المتعلقة بصحة الطفل، بداية من كيفية الاهتمام بها وكل المشاكل التي يمكن أن تواجه الأم والأب، منذ ولادة الأم، وحتى وصول الطفل لسن المراهقة، إلى جانب العديد من النصائح التي يمكن اتباعها في بعض المواقف المعينة، وكيفية عناية الأم بصحتها حتى تتمكن من العناية بصحة طفلها.

 

Advertisement
Advertisement
Advertisement