اختبار الحمل

اختبار الحمل هو الخطوة الأولى التي تقوم بها المرأة المتزوجة إذا كان لديها أي من أعراض الحمل، ورغم أنه يجب التأكد بعد ذلك من الطبيب والاختبارات الأخرى، إلا أن تحليل الحمل الرقمي أو المنزلي عادة ما يكون المرحلة الأولى.

يمكنك لأي سيدة شراء اختبار الحمل المنزلي من الصيدليات، ويكون عبارة عن شريط بلاستيكي مرفق بالتعليمات لشرح كيفية استخدامه، وكل ما عليكِ فعله هو غمس الشريط بالعينة لثواني قليلة إذا كان الاختبار الأول، أو وضع قطرتين من البول في المكان المختص، إذا كان الاختبار من النوع الثاني، وعادة تخبركِ التعليمات المرفقة بالمدة التى يجب أن تنتظريها قبل قراءة النتائج، وتختلف دقة اختبار الحمل من امرأة إلى أخرى، وذلك نتيجة للعديد من العوامل مثل اختلاف أيام الدورة الشهرية وأيام التبويض، وعدم معرفة اليوم الصحيح لانغراس البويضة الملقحة بالرحم، واختلاف حساسية جهاز اختبار الحمل، فهناك بعض الأجهزة يصعب عليها تحديد الحمل إذا كانت نسبة الهرمون ماتزال صغيرة، لذلك يفضل استخدام أول عينة للبول، و ذلك لتركيز هرمون الحمل بها.

كما شاع في الآونة الأخيرة أنه يمكن إجراء اختـبار الحمل بالملح في المنزل للكشف عن حدوث حمل أو لا، ويكون هذا الاختبار عن طريق وضع بعض البول في إناء ثم وضع كمية من الملح به، فإذا تكتل الملح في ما يشبه الجبن تكون النتيجة إيجابية، وإذا حدث غير ذلك تكون نتيجته سلبية ولا يوجد حمل، ورغم بعض التجارب الشخصية التي ثبتت فاعليتها في تلك النقطة، إلا أنه لم يتم التأكد من صحة ودقة نتائج هذا الاختبار بطريقة علمية حتى الآن، وبناء على المراجع الطبية والعلمية الموثوقة، لم يسفر البحث عن وجود دلائل مؤكدة لصحة اختبار الحمل بالملح ودقة نتائجه، لذلك من الأفضل اللجوء إلى الطرق الأكثر دقة وموثوقية للتأكد من وجود الحمل من عدمه.

Advertisement
Advertisement
Advertisement