التخدير الكلي

التخدير الكلي هو تخدير المريض بحيث يفقد الوعي تماماً، ولا يستطيع الشعور بأي شيء أثناء القيام بالإجراءات أو العمليات الجراحية.

ويتم استخدام التخدير الكلي في عدد من العمليات منها العمليات التي قد تستغرق فترة زمنية طويلة، أو العمليات التي قد تتسبب في فقدان كميات كبيرة من الدم، أو العمليات التي تؤثر على تنفس المريض.

ويعتبر هذا النوع من التخدير آمن تماماً، ولكن قد ترتبط بعض المضاعفات التي قد تحدث أثناء الخضوع للعملية بمضاعفات ناتجة عن مرض لدى المريض أو بسبب حالة المريض الصحية.

ويزيد خطر الإصابة بالمضاعفات لدى كبار السن ولدى الأشخاص المصابين بأمراض خطيرة. وهناك بعض الحالات التي قد تزيد من خطر هذه المضاعفات من بينها، التدخين، والسمنة، ومرض السكري، وأمراض القلب، وحساسية الدواء، واستخدام بعض الأدوية مثل الأسبرين.

بعد الانتهاء من الجراحة وزوال مفعول التخدير الكلي ق يشعر الشخص ببعض الأعراض مثل، الغثيان، والقيء، وجفاف الفم، وألم الحلق، والرعشة، والنعاس، وحشرجة طفيفة في الصوت.

وقد يشعر المريض بأعراض أخرى كالألم، والأعراض الجانبية تعتمد على حالة الشخص ونوع الجراحة التي خضع لها.
Advertisement
Advertisement