التدخين

عرف التدخين في الحضارات القديمة، فقد استخدمته العديد من الأمم القديمة من أجل تقديس آلهتهم، وتم استخدامه في الطقوس الدينية المختلفة، وظل وجوده قائما حتى عصرنا هذا.

وتتنوع طرق التدخين وتتعدد وسائلها، ولكن أشهرها هو تناول السجائر التي تحتوي على مادة النيكوتين.

عادة ما يبدأ الأمر بتجربة بسيطة ليتحول بعدها إلى نوع من الإدمان يصعب التخلص منه، حيث يتخذه العديد من الأشخاص كوسيلة لتفريغ شحنات الغضب الموجودة بداخلهم، وعند الابتعاد عنه لفترة تتدهور حالتهم المزاجية.

والأمر لا يتوقف هنا حيث أن له العديد من الأضرار التي تشكل خطراً على صحة الإنسان، فهو يلعب دوراً كبيراً في أمراض الصدر والرئتين، ومن أخطر الأمراض مرض سرطان الرئة.

وليس هذا فقط فهو يعمل على قلة توزيع الأكسجين داخل الجسم، يتسبب في حدوث هشاشة العظام، كما أن له تأثيره على النساء الحوامل فيزيد من فرص الإجهاض.

ولأن الصحة هى هبة ونعمة، تستحق الحفاظ عليها يجب عليك الإقلاع عن التدخين باتباع الطرق التالية، اكتب قائمة بالأسباب التي قادتك إليه، اطلب مساعدة المحيطين بك، احرص على ممارسة الرياضة، تناول العلكة بدلاً من السجائر ومع الاستمرار وبمساندة الآخرين لك تستطيع التخلص من هذه العادة المهلكة لك ولصحتك.

Advertisement
Advertisement
Advertisement