التهاب السحايا

التهاب السحايا ومعناه التهاب الأغشية المحيطة بالدماغ والنخاع الشوكى. وقد يسبب التورم الناتج عن السحايا أعراض مثل الصداع والحمى وتصلب الرقبة.

وهناك أعراض لالتهاب السحايا، فقد تتشابه أعراض التـهاب السحايا مع أعراض الأنفلونزا ومن هذه الأعراض، ارتفاع فى درجات الحرارة، الصداع الشديد الذى يختلف عن الطبيعى، الصداع ويصاحبه الغثيان، صعوبة التركيز، النعاس وصعوبة الاستيقاظ، فقدان الشهية، العطش.

وهناك أعراض تخص حديثي الولادة، مثل ارتفاع درجات الحرارة، البكاء الدائم والمستمر، الخمول، سوء التغذية، تصلب فى رقبة الطفل.

وتعتبر العدوى الفيروسية هى الأكثر شيوعاً لحدوث التهاب السحايا، ويتبعها العدوى البكتيرية ونادراً العدوى الفطرية. وقد تكون العدوى البكتيرية مهددة لحياة الفرد لذلك لابد من تحديد السبب.

والتهاب السحايا البكتيري يحدث عندما تؤدى البكتيريا التي تدخل إلى الدم والنخاع الشوكى إلى الإصابة بالتهاب السحايا البكتيرى الحاد.

والتهاب السحايا الفيروسى عادة ما يكون بسيط وغالباً ما ينتهي من تلقاء نفسه. والتهاب السحايا المزمن يمكن أن يحدث بسبب الكائنات بطيئة النمو، مثل الفطريات التى تغزو الأنسجة وحدوث الإصابة بالتهاب السحايا المزمن وتتطور هذه الحالة على مدار أسبوعين وتشبه أعراض التـهاب السحايا المزمن أعراض التهاب السحايا الحاد. التهاب السحايا الفطرى وهو نوع غير شائع نسبياً ولا يعتبر معدياً من شخص لآخر.

وعوامل خطر التهاب السحايا، يمكن أن تتمثل في تخطي التطعيمات حيث يزداد الخطر عند الأشخاص الذين لم يستكملوا التطعيمات، السن حيث يصيب التـهاب السحايا الأطفال أقل من 5 سنوات، الحمل، ضعف الجهاز المناعى.

ويمكن تشخيص التـهاب السحايا فيمكن لطبيب العائلة تشخيص هذا المرض اعتماداً على التاريخ الطبى والفحص الجسدى وقد يجعلك الطبيب تخضع لبعض الفحوصات التشخيصية، مثل مزرعة الدم، التصوير حيث تساعد الأشعة المقطعية أو أشعة الرنين المغناطيسي على الرأس في إظهار التورم والالتهاب.