التهاب اللسان

التهاب اللسان هو حالة تتسبب في حدوث تغييرات في نسيج ولون اللسان وفي تورمه، وقد يسبب الالتهاب في اللسان في اختفاء النتوءات الصغيرة على السطح (الحليمات)، التي تحتوي على آلاف من براعم التذوق، وتلعب دورا مهما في كيفية تناول الطعام، وفي حالات التهـاب اللـسان الحاد الذي يؤدي إلى التورم والاحمرار يمكن أن يسبب أيضا الألم، أو حتى يسبب تغيير طريقة الأكل أو الكلام المعتادة.

إن التـهاب اللسـان قد يختلف ويتفرع لعدة أنواع مثل التـهاب اللـسان الحاد، وهذا النوع غالباً ما يتطور فجأة ويمكن أن تكون له أعراض حادة، والذي يتطور في الغالب أثناء رد الفعل التحسسي، والالتهاب المزمن، وهو التهـاب في اللـسان مستمر في التكرار، وقد يكون بداية كأحد أعراض حالة صحية أخرى، والالتهاب الضموري والمعروف أيضًا باسم التهاب هنتر Hunter’s glossitis، ويحدث عند فقدان العديد من الحليمات، مما يؤدي إلى تغييرات في لون اللسان وملمسه، وعادةً ما يعطي هذا النوع من التهاب اللسان مظهرًا لامعًا، وتختلف أعراض هذه الحالة من شخص لآخر، وقد تختلف الأعراض أيضاً وفقاً للسبب الأساسي للحالة، وتتمثل أهم هذه الأعراض في أشياء مثل وجود ألم في اللسان، وتورم اللسان، ووجود تغيير في لون اللسان، وعدم القدرة على الكلام أو الأكل أو البلع، وفقدان الحليمات على سطح اللسان.

يعتمد العلاج في تلك الحالة بشكل رئيسي على السبب الذي أدى إلى حدوثها، ويمكنك الحفاظ على صحة لسانك، وحتى إن كان يصعب دائماً منع التهاب اللسان، ولكن يمكن الوقاية من التهاب اللسان على الأقل من خلال تناول نظام غذائي صحي، والاهتمام بنظافة الفم، وتفريش الأسنان بالمعجون واستخدام الخيط، وتجنب المهيجات مثل الأطعمة الحمضية والحارة، بالإضافة إلى تجنب التدخين.