التهاب المثانة

يحدث التهاب المثانة في الغالب بسبب العدوى البكتيرية، وتكون الأشريكية القولونية هى النوع المسبب للعدوى. وتُعتبر النساء هن الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى من الرجال.

وعادة ما يتسبب التهاب المثانة في ظهور بعض الأعراض، والتي قد تتمثل في:

  • الرغبة المستمرة في التبول.
  • الشعور بالحرقة عند القيام بالتبول.
  • خروج بعض قطرات من الدم أثناء التبول.
  • رائحة البول الكريهة، والتي قد يصعب احتمالها أحياناً.
  • الشعور بآلام الظهر والبطن.

ويمكن أن يحدث التهاب المثانة لعدد من الأسباب، وتكون النساء أكثر عرضة للإصابة به بسبب صغر طول الإحليل، ومن الأسباب المؤدية لحدوث الأمر:

  • العدوى البكتيرية بسبب الإشريكية القولونية في الغالب.
  • عدم اتباع قواعد النظافة الشخصية.
  • الإصابة بواحد من الأمراض المنقولة جنسياً.
  • أحد العيوب الخلقية.
  • التهاب المثانة الخلالي.
  • استخدام بعض الأدوية.
  • التعرض للإشعاع.

ويعتبر التهاب المثانة من الحالات التي لا يجب تجاهلها، وذلك لأنه قد يؤدي لتلف الكليتين.

وعادة ما يقوم الطبيب بطلب عدد من الفحوصات من أجل تشخيص الحالة، من الفحوصات التي قد ينصح الطبيب بإجرائها:

  • منظار المثانة.
  • تحليل البول.
  • التصوير بالأشعة السينية أو التصوير المقطعي.

ويمكن للطبيب أن يقوم بعلاج الحالة باستخدام عدد من الطرق، من بينها المضادات الحيوية.

ويمكنك عزيزي القاريء أن تقي نفسك من الإصابة بالتهاب المثانة من خلال القيام بعدد من الخطوات، والتي تتمثل في القيام بالتالي:

  • شرب الكثير من السوائل.
  • الذهاب للحمام عند الشعور بالرغبة في التبول.
  • تنظيف المنطقة بحذر والعناية بنظافتها.

وعليك أن تعلم عزيزي القاريء أنه لا يجب عليك التهاون تجاه ما تشعر به من ألم، وأن هناك بعض العلامات التحذيرية، والتي قد تكون إشارة لك لتتوجه لزيارة الطبيب، وتتمثل هذه العلامات في:

  • الغثيان والقيء.
  • آلام الظهر.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
Advertisement
Advertisement