التوتر

التوتر هو ذلك الشعور الناتج عن تعرضك للعديد من المواقف التي لا تعرف كيف تتعامل معها، فقد تشعر به عندما تقع في واحدة من المشكلات وتبحث عن حل لها، أو عندما تكون في انتظار ظهور نتيجة شيئاً قمت به، هذه الأمور وغيرها من المواقف، قد تجعلك تشعر بالتوتر.

والتوتر من الأمور التي يكون لها تأثيرها السيء على صحتك وعلى جسمك بصورة عامة، فبسبب الشعور المستمر بالتوتر تكون عرضة للإصابة بالصداع، والأرق، والقلق، والشعور بالتعب.

وقد يتسبب شعورك بالتوتر في تغير سلوكك في بعض الأحيان، فقد يدفعك التوتر لتناول الأكل بشراهة، وفي أحياناً أخرى قد يفقدك شهيتك للطعام، كما أنه قد يتسبب في اكتسابك لبعض العادات الضارة كالتدخين.

ويحدث التوتر للعديد من الأسباب من بينها، البدانة، وقلة النوم، والأزمات المالية، والمشاكل الأسرية، الملل، وعدم انتظام وجبات الطعام، الضغوطات العاطفية، والصدمات مثل وفاة أحد المقربين أو الانفصال، وغيرها من الأسباب التي قد تؤثر عليك وتزيد من توترك.

وبالتأكيد يمكن علاج التوتر بالعديد من الطرق سواء الطبية أو عن طريق استخدام الأعشاب. فعندما يصبح الأمر من الأمور المزعجة لك والتي تؤثر على حياتك، يمكنك التوجه للطبيب من أجل الحصول على المشورة، وقد يمنحك الطبيب بعض الأدوية التي قد تساعدك على تجاوز ما تمر به.

ويمكن لاستخدام بعض الأعشاب الطبيعية، مثل البابونج، والشاي الأخضر، واللافندر أن يخفف من شعورك بالتوتر.

وبالتأكيد للطعام دور مهم في تخفيف هذا الشعور المزعج، فيمكن أن يساعد تناول كلاً من الأفوكادو، والأسماك الدهنية، والفستق، والخضار، والبرتقال، والسبانخ، والكربوهيدرات المعقدة في تخفيف التوتر.

وعليك ألا تنسى أن للرياضة دور كبير في تخفيف التوتر، حيث أن لها القدرة على تحسين صحة الجسم، وكذلك صحة العقل، فكما يقول الحكماء العقل السليم في الجسم السليم.

Advertisement
Advertisement
Advertisement