الجنين

الجنين يُقصد به الطفل في بداية مراحل تكونه وقبل الولادة، ويتكون نتيجة تخصيب إحدى بويضات الأم عن طريق أحد الحيوانات المنوية من الأب.

ويمر الجنين بعدد من مراحل النمو في كل شهر من الشهور التي تواجد خلالها في رحم الأم.

في الشهر الأول من تواجد الجنيـن داخل رحم الأم لا تحدث العديد من التغيرات للجنين، بل تحدث العديد من التغيرات في رحم الأم ليكون مستعداً لحمل الجنين خلال فترة الحمل المتبقية.

يشهد الشهر الثاني عدد من التغيرات ومن أبرز هذه التغيرات نمو الحبل الشوكي، وبدء ظهور الأطراف، وتكون العيون.

يستمر الجنيـن بالنمو خلال الشهر الثالث حيث تكتمل أطرافه، وتبدأ دورته الدموية المنتظمة، ويبدأ جهاز البولي بالعمل، وكذلك الكبد.

وبحلول الشهر الرابع، تبدأ العظام بالتكون، كما يبدأ الطحال بإنتاج خلايا الدم الحمراء، ويبدأ الجهاز العصبي بممارسة وظيفته بشكل جيد.

وفي الشهر الخامس يشهد الجنين بعض التغيرات والتي تتمثل في نمو الشعر، وإفراز الكلى للبول، ونمو عضلات الجنين.

أما الشهر السادس تتطو منطقة العين بشكل كبير جداً، فيصبح الجنيـن قادراً على التمييز بين النور والظلام، كما يبدأ الدماغ بالعمل بشكل مذهل، ويبدأ الجنيـن بالاستجابة للأصوات.

يبدأ الجنيـن بتغيير موضعه في الشهر السابع، وكذلك تتطور حاسة السمع تطوراً كبيراً، كما يبدأ الطفل بالركل وتستطيع الأم الشعور بهذه الحركات.

في الشهر الثامن يبلغ طول الجنيـن 45 سم، ويقوم الجنين بتمييز الأصوات التي يسمعها.

الشهر التاسع والأخير يكون الجنيـن قد أكتمل نموه بشكل كامل تقريباً ما عدا الجهاز الهضمي الذي يكتمل بعد الولادة بـ 6 أشهر، وفي هذا الشهر تصبح الرئتنان مستعدتان للقيام بوظيفتيهما.

وهناك بعض العوامل التي تؤثر على على نمو الجنين داخل الرحم، ومن هذه العوامل تغذية الأم، وصحة الأم، والأدوية، وعامل ريسيس، وغيرها من العوامل.