الجهاز الهضمي

الجهاز الهضمي عبارة عن انبوبة طويلة ومتعرجة، والجهاز الهضمي ببدأ من الفم وينتهي بفتحة الشرج، وهو الجهاز مسؤول عن هضم الطعام، حيث يحول الجهاوز الهضمي أجزاء الطعام المعقدة والكبيرة إلى أجزاء أصغر قابلة للامتصاص، أي لديها القدرة على النفاذ عبر الأغشية الخلوية.

تتم عملية الضم من خلال تأثيرات ميكانيكية تحدث عن طريق العضلات والأسنان وتأثيرات كيميائية تحفزها الأنزيمات الهضمية.

تتكون عملية الهضم من عدة مراحل في الجهاز الهضمي، حيث تبدأ في الفم، وتشمل عملية الهضم تكسير الطعام إلى مكونات أصغر ثم أصغر بحيث يمكن امتصاصها وهضمها في الجسم.

يساعد إفراز اللعاب على تسهيل البلع لمساعدة الطعام  على المرور بالمريء ثم المعدة، ويحتوي اللعاب أيضًا على أنزيم محفز يسمى أميلاز، والذي يبدأ عمله على الطعام في الفم.

هناك نوع أخر من إنزيمات الجهاز الهضمى والذي يسمى الليباز اللساني ويتم إفرازه عن طريق بعض الحليمات اللسانية لتدخل اللعاب.

وتساعد عملية مضغ الطعام في الهضم بواسطة الأسنان، كما أن وجود عصارة المعدة ركن أساسي لاستمرار عملية الهضم لأن إنتاج المخاط يحدث في المعدة.

تحدث معظم عمليات هضم الطعام في الأمعاء الدقيقة، ويتم امتصاص الماء والمعادن في قولون الأمعاء الغليظة، وتخرج الفضلات الناتجة عن عملية الهضم من فتحة الشرج عبر المستقيم لخارج الجسم.

ويجب الحفاظ على صحة الجهاز الهضمى من خلال اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على جميع العناصر الغذائية الضرورية لتعزيز الصحة العامة، ولا تهمل تناول الطعمة التي تحتوي على الألياف، وذلك للحفاظ على انتظام حركة الجهاز الهضمي وتجنب الإمساك وغيره من المشكلات الهضمية.

كما أن شرب الماء عامل مهم وضروري للحفاظ على صحة الجهاز الهضمي وتعزيز الصحة العامة بوجه عام، ويوصى بشرب 8 أكواب من الماء يوميًا.