كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

الحمل الكاذب

الحمل الكاذب الذي يُعرف أيضًا باسم الحمل الوهمي هي حالة تصدق فيها المرأة أنها حامل، وقد تظهر عليها بعض أعراض الحمل، ولكن في حقيقة الأمر لا يكون هناك حمل حقيقي.

في الحقيقة لا يوجد سبب محدد لحدوث الحمل الكاذب، ولكن هناك ثلاث نظريات لحدوثه، وتشمل:يعتقد بعض المتخصصين النفسيين أن الحمل الكاذب يرتبط بالرغبة الشديدة أو الخوف الشديد من الحمل، وهذا الشعور يمكن أن يؤثر على نظام الغدد الصماء في جسم المرأة، والذي بدوره يؤدي إلى أعراض الحمل.

قد تُسيء المرأة تفسير بعض التغييرات في جسمها على أنها حمل إذا كانت تتوق إلى الحمل بعد تعرضها أكثر من مرة للإجهاض، أو العقم، أو لأنها تريد أن تتزوج.
تتعلق النظرية الثالثة ببعض التغيرات الكيميائية في الجهاز العصبي والتي ترتبط بالاضطرابات الاكتئابية، ومن المحتمل أن تكون هذه التغييرات الكيميائية مسؤولة عن أعراض الحمل الكاذب.

يتم التأكد أن المرأة غير حامل حقًا من خلال تقنيات التصوير مثل الموجات فوق الصوتية التي يكشف الطبيب من خلالها على الرحم، وهي أنجح طريقة يتم من خلالها وضع حد للحمل كاذب أو علاج الحمل الكاذب.

لا يُعتقد أن حالات الحمل الخاطئ لها أسباب جسدية مباشرة، لذلك لا توجد توصيات عامة لمعالجتها بالأدوية، ولكن إذا كانت المرأة تعاني من أعراض مثل عدم انتظام الدورة الشهرية، فيمكن للطبيب حينها وصف الدواء.

يبدو أن حالات الحــمل الكاذب تحدث بشكل كبير في النساء اللواتي يعانين من عدم الاستقرار النفسي، ولهذا يُنصح بالعلاج النفسي المتخصص في تلك الحالة.

لتحديد ما إذا كانت المرأة تعاني من حمل كاذب، سيقوم الطبيب عادةً بتقييم أعراضها وإجراء فحص للحوض والبطن بالموجات فوق الصوتية، وتكون وهي نفس الاختبارات المستخدمة لتشخيص الحمل الحقيقي.

Advertisement
Advertisement
Advertisement