الحمل

الحمل هو عملية استقرار واحدة أو أكثر من البويضات المخصبة داخل الرحم، يستمر الأمر لمدة 9 أشهر قد يزيد أو يقل أحيانا، حيث يختلف الأمر من أنثى لأخرى، وينقسم الحمل إلى ثلاث مراحل أساسية، ويختلف تأثير كل مرحلة على الأم والجنين، ومن أبرز علاماته توقف الدورة الشهرية، حدوث عملية الوحم، الغثيان الصباحي، تغير بعض الهرمونات، وتغير الحالة المزاجية للأنثى، وآلام الثدي.

وعادة ما يتم الكشف عن حدوثه عن طريق بعض الإختبارات التي تبدأ عادة بإجراء اختبار حمل منزلي، ثم التوجه للطبيب ليؤكد هذا الأمر عن طريق إجراء عدد من فحوصات الدم، وعند التأكد من الأمر يقوم بطلب المزيد من الفحوصات للإطمئنان على الحالة الصحية للأم وبالتالي المحافظة على صحتها وصحة جنينها طوال فترة حملها، ومن أهم الأمور التي يوليها الأطباء اهتماما كبيرا هو تغذية الأم الحامل لأن ذلك يلعب دورا كبيرا في ولادة جنين صحي سليم، لذا ينصح الأطباء الأم باتباع نظام صحي، وشرب كميات كبيرة من المياه، وممارسة الرياضة الخفيفة، وتناول كميات كبيرة من الحديد حتى لا تتعرض الأم لفقر الدم.

في مراحل الحمل الأولى أو ما يسمى بالفصل الأول من الحمل، تحدث تغيرات سريعة تتعلق بكِ وبطفلك، بالنسبة للأم تشمل التغيرات الفسيولوجية في الفصل الأول حدوث ألم بسيط في الثدي، الشعور بالغثيان والإرهاق ستشعرين بتقلب المشاعر السريع، بالإنتقال بسرعة من حالة السعادة والإبتهاج إلى الاكتئاب والإحباط دون وقت يذكر، أما بالنسبة إلى الجنين فيبدأ بالنمو المتسارع، حيث يتكون مخ الطفل وحبله الشوكي وغير ذلك من الأعضاء، كما يبدأ القلب بضخ الدم، وتأخذ أيضاً أصابع اليدين والقدمين شكلها، ومن الضروري في هذه المرحلة القيام بزيارة لطبيبك لمتابعة صحة ونمو الجنين، وتفهم ما يمكن توقع حدوثه في هذة الفترة، والتعرف على أفضل سبل الاعتناء بنفسك وحملك.

 

Advertisement
Advertisement
Advertisement