الصفراء

تحدث الصفراء أو اليرقان لدى حديثي الولادة لأن الأطفال المولودين حديثاً يكون لديهم مستوى مرتفع من بيليروبين الدم، حيث تسبب اصفرار العيون والجلد لديهم، عادة ما يظهر اصفرار الجلد وبياض العينين، وهما العلامة الرئيسية ليرقان الأطفال، بين اليوم الثاني واليوم الرابع بعد الولادة، وللتحقق من مدى إصابة طفلك بالصفراء، اضغط برفق على جبينه أو أنفه، إذا بدت البشرة صفراء في المكان الذي ضغطت فيه، فمن المحتمل أن يكون لدى طفلك يرقان خفيف، إذا لم يكن الطفل يعاني من اليرقان فيجب أن يكون لون البشرة أخف قليلاً من لونه الطبيعي للحظة، غالباً ما تزول الصفراء البسيطة أو المعتدلة في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أيام من تلقاء نفسها، بالنسبة لليرقان المعتدل إلى الشديد، قد يحتاج الطفل للبقاء لفترة أطول في الحضانة أو المستشفى.

ويعتبر علاج اليرقان عند حديثي الولادة بالضوء من أهم طرق العلاج، قد يتم وضع الطفل تحت مصباح خاص ينبعث منه الضوء في الطيف الأزرق والأخضر، حيث يغير الضوء شكل وهيكل جزيئات البيليروبين بطريقة يمكن أن تُفرز في كل من البول والبراز، أثناء العلاج لا يرتدي الطفل سوى بقع العين الواقية والحفاضات، ويمكن استكمال العلاج بالضوء باستخدام وسادة أو فراش ينبعث منهما الضوء.

أيضاً من طرق العلاج تلقي الجلوبولين المناعي عن طريق الوريد، حيث قد يرتبط اليرقان باختلافات فصيلة الدم بين الأم والطفل، ينتج عن هذه الحالة أن يحمل الطفل أجسامًا مضادة من الأم تسهم في الانهيار السريع لخلايا الدم الحمراء للطفل، قد يؤدي نقل الجلوبولين المناعي عن طريق الوريد، وهو بروتين دموي يمكن أن يقلل مستويات الأجسام المضادة، إلى تقليل الصفراء، ويقلل من الحاجة إلى نقل الدم.

Advertisement
Advertisement