الم الساقين

الم الساقين يمكن أن يكون ألماً مستمراً أو يظهر بشكل متقطع، ويمكن أن يتطور بصورة مفاجئة أو بصورة تدريجية، ويؤثر على الرجل بأكملها، أو يتمركز في منطقة معينة مثل، القصبة (مقدمة الساق) أو الركبة.

ويمكن أن يأتي الم الساقين في عدة أشكال، فيمكن أن يكون حاداً، على شكل طعنات أو وخز. وبعض الأنواع من ألم الساق، تكون مزعجة، لكن إذا كان الألم حاداً، فيمكن أن يؤثر على القدرة على المشي أو القدرة على حمل أي أوزان فوق الساق المصابة.

تحدث معظم أنواع ألم الساق نتيجة كبر السن، التمزقات، كثرة الاستخدام، إصابات المفاصل أو العظام أو الضلات والأربطة والأوتار، أو الأنسجة الرخوة. ويمكن إرجاع بعض أنواع ألم الساق إلى وجود مشاكل في الجزء السفلي من العمود الفقري. ويمكن أن يحدث هذا الألم أيضاً بسبب جلطات الدم، توسع الأوردة أو سوء عملية دوران الدم داخل الجسم.

يجب الاتصال بالطوارئ أو الذهاب إلى أقرب مشفى في الحالات التالية: إصابة في القدم، مع وجود جرح عميق، أو ظهور العظم أو الأوتار. عدم القدرة على المشي، أو وضع أي حمل على الساق. وجود ألم، ورم، احمرار أو دفء في منطقة الربلة. سماع صوت فرقعة أو جرش (طحن) في وقت حدوث إصابة الساق. وقم بزيارة الطبيب في أقرب وقت في الحالات التالية: إذا كنت تعاني من علامات للعدوى مثل الاحمرار، الدفء أو اللين، أو كنت تعاني من حمى أعلى من 100 فهرنهيت (37.8 سيلزيوس). إذا كانت الساق متورمة، شاحبة أو باردة بشكل غير طبيعي. وجود ألم في منطقة الربلة، خاصة بعد الجلوس لفترة طويلة، مثل ما يحدث في رحلات السيارة أو الطائرة. وجود تورم في كلا الساقين، بالإضافة إلى مشاكل في التنفس. وجود أي أعراض خطيرة تتعلق بالساق، وتزداد بدون وجود سبب واضح. وقم بتحديد موعد في عيادة الطبيب في الحالات التالية: إذا تعرضت للألم أثناء أو بعد المشي. إذا كنت تعاني من تورم في كلا الساقين. إذا زاد حدة الألم الذي تعاني منه. إذا لم تتحسن الأعراض بعد عدة أيام من العلاج المنزلي. إذا كنت تعاني من دوالي وريدية مؤلمة.

 

Advertisement
Advertisement