الهرمونات

الهرمونات هي عبارة عن رسائل كيميائية تقوم الغدد الموجودة بالجسم بإفرازها، وتنتقل هذه الهرمونات من خلال تيار الدم لتقوم بوظيفتها.

ومن المعروف أن الهرمونات تؤثر على وظائف الجسم المختلفة، وتقوم العديد من الغدد الصماء بالجسم، مثل الغدة الدرقية، والبنكرياس، والغدة النخامية، والغدة الكظرية بإفراز هذه الهرمونات.

ويختلف تأثر كل هرمون من هذه الهرمونات، حيث يؤثر على وظائف محددة بالجسم، فعلى سبيل المثال اختلال هرمونات الغدة الدرقية قد يؤدي لظهور العديد من الأعراض منها زيادة أو نقصان الوزن، تغير في معدل ضربات القلب، بعض التغيرات النفسية والمزاجية المختلفة.

ويمكن أن تتسبب مشكلات الخلل الهرموني في إنتاج هرمونات الغدد التناسلية في اضطرابات الدورة الشهرية، ونمو الشعر الزائد في الجسم، وجفاف المهبل لدى النساء. وقد تتمثل الأعراض لدى الرجال في حدوث التثدي، وضعف العضلات، والعقم، وفقدان الرغبة الجنسية.

ويعتبر البنكرياس من الغدد الصماء، التي تقوم بإفراز الأنسولين، الذي يلعب دوراً مهماً في تنظيم مستوى سكر الدم. ونتيجة لإضطرابه قد اام الإصابة بمرض السكري.

وعند حدوث مشكلات إفراز هرمونات الغدد الصماء، سيؤثر الأمر بطريقة كبيرة على وظائف الجسم، لذا سيكون من المهم مراقبة نشاط الغدد، وكذلك علاج الخلل الهرموني في حالة حدوثه.

ومن طرق العلاج المتبعة استخدام الأدوية والعلاج بالهرمونات، ويتم تحديد الطريقة بناءاً على رأي الطبيب، وما يراه أفضل في علاج حالة المريض.

ولا يقتصر علاج الخلل الهرموني على الجانب الطبي فقط، فلتغيير أسلوب الحياة أثره في استعادة التوازن الطبيعي للهرمونات، ومن الأمور التي يمكن القيام بها من أجل استعادة هذا التوزان، يمكن القيام بممارسة الرياضة، وتجنب التوتر، واتباع نظام غذائي صحي، والحصول على قدر كافي من النوم.

وبالقيام باتباع نصائح الطبيب وتغير نمط الحياة دور كبير في تحسين نشاط هرمونات الجسم والحفاظ على توازنها.

Advertisement
Advertisement