انفصال الشبكية

يصف انفصال الشبكية حالة الطوارئ التي تنسحب فيها طبقة رقيقة من الأنسجة الشبكية في الجزء الخلفي من العين بعيدًا عن وضعها الطبيعي، يسبب انفصال الشبكية فصل خلايا الشبكية عن طبقة الأوعية الدموية التي توفر الأكسجين والتغذية، وكلما طالت فترة انفصال الشبكية، زاد خطر فقدان البصر الدائم في العين المصابة.

انفصال الشبكية في حد ذاته غير مؤلم، لكن علامات التحذير تظهر دائمًا تقريبًا قبل حدوث الانفصال أو مع تقدمه، مثل المظهر المفاجئ للعديد من العوامات، وهي بقع صغيرة تبدو وكأنها تنجرف في مجال الرؤية، بالإضافة إلى ظهور ومضات الضوء في إحدى العينين أو كلتيهما، وعدم وضوح الرؤية، وانخفاض الرؤية الطرفية تدريجياً (أي ضعف الرؤية من الجانب)، ورؤية ظل يشبه الستار فوق المجال البصري.

يمكن الوقاية من هذه الحالة قبل حدوثها باستخدام الليزر، هذا الإجراء عادة ما يتم القيام به قبل تطور الحالة إلى الانفصال الصريح لشبكية العين، فقد يقترح جراح العيون أحد الإجراءات لمنع انفـصال الشبكية والحفاظ على الرؤية.

ويسمى علاج شبكية العين بالليزر هنا جراحة التخثير الضوئي، حيث يوجه الجراح شعاع الليزر إلى العين من خلال ثقب قزحية العين، يُحدث الليزر حروقًا حول مدامع شبكية العين، مما يؤدي إلى ظهور ندبات عادةً ما  تُلحم الشبكية بالنسيج الأساسي، مما يساعد على الوقاية من انفصالها، يمكن استخدام نوعين من الليزر في العلاج، الليزر التقلي دي ذو المصباح الشقّي والليزر الحديث أيضاً.

ولكن من عيوب علاج الشبكية بالليزر أن مجال رؤية محدود من خلال المصباح الشقّي في الليزر التقليدي، كما أنه في الليزر التقليدي التحكم يدوي فقط دون تخطيط متقدم، ويعتبر العيب الرئيسي للّيزر الحديث هو ارتفاع تكلفته مقارنة بالإجراء التقليدي.

Advertisement
Advertisement
Advertisement