تحويل مسار المعدة

يُعد تحويل مسار المعدة أو المجازة المعدية أو التفاغر المعوي على شكل Y أو نوع من جراحات إنقاص الوزن، والذي يتضمن إنشاء جيب صغير من المعدة، وتوصيل الجيب الذي تم إنشاؤه حديثًا مباشرة إلى الأمعاء الدقيقة.

وبعد تحويل مسار المعدة سيذهب الطعام المبلوع إلى هذا الجيب الصغير للمعدة، ثم مباشرة إلى الأمعاء الدقيقة، وبذلك يتجنب معظم المعدة والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة. ويُعتبر تحويل مسار المعدة أحد أكثر أنواع جراحات السمنة شيوعًا. ويتم تحويل مسار المعدة عندما لا ينجح اتباع النظام الغذائي، وممارسة الرياضة، أو عندما تعاني من مشاكل صحية خطيرة بسبب الوزن.

بشكل عام، يمكن أن يكون تحويل المسار وغيرها من جراحات إنقاص الوزن خيارًا لك إذا كان مؤشر كتلة الجسم 40 أو أعلى (السمنة المفرطة)، أو مؤشر كتلة الجسم من 35 إلى 39.9 (السمنة)، ولديك مشكلة صحية خطيرة تتعلق بالوزن، مثل مرض السكري من النوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم، أو انقطاع النفس الشديد أثناء النوم. وفي بعض الحالات، قد تكون مؤهلاً لأنواع معينة من جراحات إنقاص الوزن، إذا كان مؤشر كتلة الجسم من 30 إلى 34، وتعاني من مشاكل صحية خطيرة تتعلق بالوزن.

وتحويل المسار ليس خيارًا لكل من يعاني من السمنة، فقد تحتاج إلى استيفاء إرشادات طبية معينة للتأهل لجراحة فقدان الوزن. ومن المحتمل أن تخضع لعملية فحص مكثفة، لمعرفة إذا ما كنت مؤهلاً. ويجب أيضًا أن تكون مستعدًا لإجراء تغييرات دائمة لاتباع نمط حياة أكثر صحة. وقد يُطلب منك المشاركة في خطط المتابعة طويلة المدى، والتي تشمل مراقبة التغذية، ونمط الحياة، والسلوك، وحالتك الطبية.

يمكن لتحويل المسار أن يتضمن فقدان الوزن على المدى الطويل. ويعتمد مقدار الوزن الذي تفقده على نوع الجراحة، وحجم التغييرات التي قمت بها في عادات نمط الحياة.

Advertisement
Advertisement
Advertisement