كل يوم معلومة طبية

الرئيسية

تفتيح البشرة

تفتيح البشرة أصبح هاجس العديد من النساء حيث ترغب كلاً منهن بالحصول على بشرة رائعة خالية أفتح لوناً، وخالية من الشوائب والبقع، فيظهر جمال بشرتهن وإشراقها.

وتختلف طرق تفتيح البشرة من سيدة إلى أخرى، فالبعض يستخدم الطرق الطبية مثل الكريمات المبيضة، بينما يقوم البعض الآخر بالقيام بعمليات التقشير الكميائي، أو القيام بعميات التفتيح بالليزر، أو القيام بعمليات الكشط، بينما قد يستخدم البعض الآخر الوصفات الطبيعية لتفتيح البشرة منها استخدام الخيار، واستخدام ماء الورد والأوليفيرا، كما يمكن استخدام الزبادي وطحين الأرز.

ويرجع إختلاف لون البشرة وإزدياد اللون الداكن بها إلى العادات الخاطئة التي تقوم بها النساء وتؤثر على بشرتهن ومنها عدم استخدام الكريمات الواقية من أشعة الشمس الضارة حيث تؤثر أشعة الشمس البنفسجية في الطبقة الموجودة على سطح الجلد، عدم شرب الماء بكميات كافية مما يتسبب في شحوب البشرة وذبلانها، عدم تناول الأطعمة الصحية الغنية بالفيتامينات والألياف والتي تمنح البشرة النضارة والإشراق.، كما يؤثر التدخين على البشرة بصورة سلبية، كما أن عدم وضع روتين يومي للعناية بالبشرة قد يؤثر في جمالها.

ومن مكونات كريم تفتيح البشرة أحماض الألفا هيدروكسي  والتي توجد بشكل طبيعي في بعض المنتجات الغذائية، ولكن يمكن أيضا أن تكون من صنع الإنسان، والأنواع الأكثر شيوعًا الموجودة في كريمات البشرة هي حمض الجليكوليك من قصب السكر، وحامض اللاكتيك الموجود في الحليب، وكلاهما له خصائص لتفتيح البشرة، إن أحماض الألفا هيدروكسي تلك تتبع نهج ذي شقين لمحاربة تلون الجلد، فهي تمنع إنتاج الجلد الطبيعي من صبغة الميلانين، مما يمنع بالتالي تكوين بقع داكنة، وفي الوقت نفسه تعمل خصائصهما التقويمية على تسريع عملية تجديد الجلد للمساعدة على نمو البشرة غير المصطبغة.

Advertisement
Advertisement
Advertisement