حرقان البول

حرقان البول أو التبول المؤلم هو علامة شائعة على التهاب المسالك البولية (UTI)، والتهاب المسالك البولية يمكن أن يكون نتيجة لعدوى بكتيرية، ويمكن أيضا أن يكون بسبب التهاب المجرى البولي نفسه.

يُشكل: مجرى البول، والمثانة، والحالب، والكلى المسالك البولية، أما أنابيب الحالب هي التي تحمل البول من الكليتين إلى المثانة، وأي التهاب في أي جزء من هذه الأجزاء يمكن أن يسبب الألم أثناء التبول.

النساء أكثر عرضة للإصابة بالتهابات المسالك البولية أكثر من الرجال، وهذا لأن مجرى البول أقصر في النساء منه في الرجال، وهذا بعني أن البكتيريا لديها مسافة أقصر للوصول إلى المثانة، كما أن الحمل وانقطاع الطمث يزيد من خطر الإصابة بالتهابات المسالك البولية.

قد يتعرض الرجال للتبول المؤلم أو حرقان البول بسبب التهاب البروستاتا، وهي سبب رئيسي لحرقان البول، وعدم الراحة.

قد تواجه أيضًا الألم عند التبول إذا كنت مصابًا بالعدوى المنقولة جنسيًا (STI)، فبعض الأمراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي قد تسبب التبول المؤلم، وتشمل القوباء التناسلية، والسيلان، والكلاميديا.

تعرضك بعض الممارسات الجنسية لخطر أكبر بللإصابة بالأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، مثل: ممارسة الجنس دون استخدام الواقي الذكري، أو ممارسة الجنس مع شركاء متعددين.

سبب آخر للتبول المؤلم هو التهاب المثانة، أو التهاب بطانة المثانة، ويعد التهاب المثانة الخلالي أكثر أنواع التهاب المثانة شيوعًا.

أعراض التهاب المثانة الخلالي تشمل الألم في منطقة المثانة والحوض، والأطباء لا يعرفون أسباب الإصابة بالتهاب المثانة الخلالي.

في بعض الحالات؛ يمكن أن يسبب العلاج الإشعاعي ألم المثانة وحرقان البول، وتُعرف هذه الحالة باسم التهاب المثانة الإشعاعي.

قد تواجه صعوبة في التبول إذا كان لديك حصى في الكلى.

في بعض الأحيان لا يكون التبول المؤلم بسبب عدوى، حيث يمكن أن يكون أيضًا بسبب المنتجات التي تستخدمها في المناطق التناسلية، حيث يمكن للصابون، والغسول أن تهيج الأنسجة المهبلية، كما يمكن أيضًا أن تتسبب الأصباغ الموجودة في منظفات الغسيل والمنتجات الأخرى في حدوث تهيج وتؤدي إلى حرقان البول.

Advertisement
Advertisement
Advertisement