حساسية الاسنان

يعبر مصطلح حساسية الاسنان عن المعاناة من ألم مزعج يحدث في الأسنان عند تناول مشروب شديد البرودة أو السخونة، كما من الممكن أن تحدث تلك الحساسية أيضاً بسبب تناول الحمضيات، أو الأطعمة ذات المذاق الحلو، أو حتى بسبب مرور الهواء البارد على الأسنان، هناك بعض الأشخاص لديهم حساسية الاسنان بطبيعتهم، ولكن هناك آخرون قد يعانون منها بعد القيام ببعض أنواع إجراءات تجميل الأسنان، ومن الإجراءات التي غالباً ما تسبب حساسية الأسنان لفترة معينة التبييض.

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حساسية الأسنان، ومنها تنظيف الأسنان بقسوة أو استخدام الفرشاة ذات الشعر الصلب، مما يزيل طبقة المينا، وركود اللثة الذي يحدث كثيراً للأشخاص الذين يعانون من التهاب اللثة، والتي ينتج عنها كشف طبقة العاج، وتشقق الأسنان مما يؤدي لتراكم البكتيريا وحدوث التهابات في لب السن، قد يؤدي ذلك في الحالات الشديدة إلى الخُراج، وطحن الأسنان والضغط عليها بشدة مما يؤدي إلى تآكل الميناء، واستخدام غسول الفم الحمضي على المدى الطويل، فإذا كان العاج مكشوفاً تجعل الأحماض الحساسية أكثر سوءاً، وتناول الأطعمة الحمضية بشكل كبير، وبعض إجراءات تنظيف الأسنان والإصلاح الجذري، وأيضاً تبييض الأسنان بالطرق المختلفة.

وفقاً للأكاديمية الأمريكية لطب الأسنان، فإن حدوث حساسية الأسنان بعد التبييض في معظم الحالات يكون عرضاً مؤقتاً يزول خلال بضعة أيام، وقد تم اقتراح وضع العقاقير المضادة للالتهاب غير السترويدية قبل البدء في التبييض، بالإضافة إلى تطبيق 5% من نترات البوتاسيوم، و 2% من هلام فلوريد الصوديوم، حيث من الممكن أن تقلل هذه العلاجات من حدوث وشدة الحساسية، ولكن مازالت هناك حاجة إلى المزيد من الأبحاث حول هذا العلاج الوقائي ومدى فاعليته وأمانه أيضاً.