كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

خشونة الركبة

تعرف خشونة الركبة علمياً بالفصال العظمي، وهي حالة تعني حدوث انفصال أو تمزق في المفاصل، وهي حالة تحدث عندما يتم استهلاك المادة التي توجد بين المفاصل (الغضروف)، مما يؤدي إلى احتكاك عظام المفاصل بشكل وثيق ضد بعضها البعض، ومع عدم وجود القدرة لدى الغضروف على الامتصاص، وينتج عن هذا الاحتكاك الألم والتورم والصلابة، وضعف القدرة على التحرك، وأحياناً تشكل العظام النتوءات العظمية.

وقد تكون هناك العديد من الأسباب وراء حدوث التهاب في مفاصل الركبة، بما في ذلك السن حيث يعتبر العمر السبب الأكثر شيوعاً لالتهاب المفاصل في الركبة، فالجميع قد يمر بنسب مختلفة من التهاب المفاصل، ومع ذلك قد يكون هناك نسب خطورة للإصابة به في سن مبكرة، أيضاً يتسبب الوزن الزائد في زيادة الضغط على جميع المفاصل وخاصة الركبتين، حيث يضيف كل باوند (رطل) من الوزن من 3 إلى 4 باوند من الوزن الزائد على الركبتين، أيضاً الوراثة هي أحد الأسباب، ويشمل ذلك الطفرات الوراثية التي قد تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل في الركبة، أو قد يكون بسبب تشوهات في شكل العظام التي تحيط مفصل الركبة والتي تم وراثتها.

كما تعتبر النساء اللاتي يبلغن 55 عام فيما فوق أكثر عرضة من الرجال للإصابة بالتهاب المفاصل، كما أن الإصابات المتكررة بسبب الإجهاد من أكثر أسباب خشونة الركبة وتكون في الغالب بسبب طبيعة الوظيفة التي يقوم بها الشخص، فبعض الأشخاص الذين لديهم مهن معينة والتي تشمل الكثير من النشاط الذي يمكن أن يسبب الضغط على المفصل مثل الركوع والقرفصاء أو رفع الأوزان الثقيلة، لذا يكون لاعبو رياضات القوى مثل العدو والجري أو التنس لمسافات طويلة معرضين أيضاً للإصابة بالخشونة.

Advertisement
Advertisement