زراعة القرنية

عملية زراعة القرنية أو رأب القرنية هو إجراء جراحي لاستبدال جزء من القرنية بنسيج آخر من متبرع. والقرنية هي السطح الشفاف على شكل القبة في العين والذي يمثل جزءًا كبيرًا من قدرة تركيز العين، ويمكن لعملية زراعة القرنية استعادة الرؤية وتقليل الألم وتحسين مظهر القرنية تالفة أو المريضة. ومعظم إجراءات زراعة القرنية ناجحة، لكن زراعة القرنية يحمل مخاطر صغيرة من المضاعفات، مثل رفض القرنية المتبرع بها.

وغالبًا ما يتم استخدام عملية زراعة القرنية لاستعادة الرؤية في شخص مصاب بقرنية تالفة. وزرع القرنية قد يخفف الألم أو علامات وأعراض أخرى مرتبطة بأمراض القرنية. ويمكن علاج عدد من الحالات بزراعة القرنية، بما في ذلك القرنية التي تبرز للخارج (القرنية المخروطية)، وحثل فوكس، وترقق القرنية، وتندب القرنية، الناجم عن العدوى أو الإصابة، وتغيم القرنية، وتورم القرنية، وقرح القرنية، بما في ذلك تلك الناجمة عن العدوى، والمضاعفات الناجمة عن جراحة سابقة في العين.

معظم القرنيات المستخدمة في هذه العملية تأتي من المتبرعين المتوفين، وعلى عكس الأعضاء مثل الكبد والكليتين، لن يحتاج الأشخاص الذين يحتاجون إلى زرع القرنية عمومًا إلى الانتظار لفترات طويلة، ويرجع ذلك إلى توصية معظم الأشخاص بالتبرع بالقرنية خصيصًا بعد وفاتهم، ما لم يكونوا يعانون من حالات معينة، وبالتالي تتوفر المزيد من القرنيات للزراعة.

ولا يجوز استخدام القرنيات من المتبرعين الذين يعانون من حالات متعددة، مثل بعض حالات الجهاز العصبي المركزي، وحالات العدوى والحالات المرضية للعين أو حالات أجرت جراحات السابقة للعين أو من الأشخاص المتوفين نتيجة سبب غير معروف.

في يوم إجراء عملية زراعة القرنية، سيتم إعطاؤك مهدئًا للمساعدة على الاسترخاء ومخدرًا موضعيًا لتخدير العين. ولن تكون نائماً أثناء الجراحة، لكن لا يجب أن تشعر بأي ألم.

Advertisement
Advertisement