كل يوم معلومة طبية

الرئيسية

سرطان المخ

سرطان المخ هو أحد الأورام الخبيثة التي تحدث نتيجة نمو خلايا سرطانية بشكل غير طبيعى في نسيج المخ، مكونة ورم يؤثر على وظائفه كالتحكم بالعضلات، الإحساس، الذاكرة، والوظائف الطبيعية المختلفة في الجسم، وتنشأ الأورام السرطانية في المخ من أنواع مختلفة للخلايا المخية (سرطان مخ أولي)، أو تحدث نتيجة نمو ثانوي لورم خبيث آخر في الجسم (سرطان مخ ثانوي). وتم تقسيم أورام المخ إلى درجات ومراحل، الدرجات، 4 درجات تختلف من حيث شكل الخلايا مجهرياً و معدل نموها، والمراحل، 5 مراحل (من الصفر حتى أربعة)، طبقاً للدرجة التي تتبعها نوع الخلايا المكونة للسرطان، ومدى انتشار الورم للأعضاء الأخرى في الجسد، وقد يحدث هذا النوع من السرطان، بشكل عام، في أي عمر، لكن بعض الأنواع النسيجية الداخلية تحدث في أعمار معينة، تتضمن الأعراض المصاحبة لسرطان المخ ضعف عام، وصعوبة في المشي، ونوبات صرع، وصداع، وقيء وغثيان، وضبابية الرؤية، وتغييرات في اليقظة، القدرة العقلية، الذاكرة، الكلام والشخصية، وقد تحدث هذه الأعراض بسبب أمراض أخرى، وقد لا تحدث أي أعراض على الإطلاق في بعض أنواع سرطانات المخ.

وبالنسبة إلى مضاعفات سرطان المخ، فإنها تشمل مضاعفات الجراحة، وتتضمن المضاعفات تفاقم الأعراض وتدمير الخلايا الطبيعية في المخ، تورم المخ، نوبات صرع وتغييرات في وظائف المخ المختلفة، ومضاعفات العلاج الكيميائي التي تتمثل في سقوط الشعر، والتأثير على الخلايا المصنعة للدم، والقئ والغثيان، وفقدان الشهية، وضعف المناعة، وزيادة احتمالية حدوث عدوى والإرهاق، بالإضافة إلى مضاعفات العلاج بالإشعاع التي تنطوي على سقوط الشعر، واحمرار أو اسمرار الجلد في الأماكن المعرضة للإشعاع، يقوم الطبيب بتشيخص حالة سرطان المـخ بواسطة إما التاريخ المرضي، ويتضمن التاريخ الصحي وبداية ظهور الأعراض وتطورها، والفحص الجسدي الكامل، والأشعة المقطعية، فقد تحتاج لحقن صبغة في الوريد للحصول على صور ومعلومات أفضل، وأشعة الرنين المغناطيسي، فتُفضل هذه الأشعة عن الأشعة المقطعية حيث تعطي تفاصيل أدق، وأخذ عينة نسيجية، فقد يحتاج الطبيب لسحب عينة نسيجية من الورم، بواسطة إبرة أو شق جراحي، لفحصها مجهرياً.

Advertisement
Advertisement
Advertisement