سكر الحمل

سكر الحمل هو أحد مضاعفات الحمل التي تحدث فقط أثناء الحمل، أي أن المرأة لا تكون مصابة بالسكري قبل ذلك، ولكنه يتطور لديها خلال فترة الحمل، ويسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم، ولكن عادة ما يعود السكر إلى حالته الطبيعية بعد الولادة مباشرة، إن السيطرة على سكر الحمل يمكن أن يمنع خطر الولادة الصعبة، ويُبقي الأم والطفل بحالة جيدة، والجدير بالذكر أن سكر الحمل ليس بالضروري أن يسبب أي أعراض ملحوظة.

لا يعرف الباحثون بالضبط سبب المعاناة من سكر الحمل لدى بعض النساء، ولفهم كيفية حدوث سكري الحمل، يمكن أن يساعد في ذلك فهم كيفية تأثر الحمل على عملية معالجة الجلوكوز، حيث يقوم الجسم باستيعاب الطعام الذي يتم تناوله لإنتاج الجلوكوز الذي يدخل مجرى الدم، رداً على ذلك، يقوم البنكرياس بإنتاج الأنسولين، وهو الهرمون الذي يساعد على انتقال الجلوكوز من مجرى الدم إلى خلايا الجسم، حيث يُستخدم كطاقة.

ولكن خلال فترة الحمل، تنتج المشيمة مستويات عالية من الهرمونات الأخرى، تقريباً كل منهم يُضعف عمل الأنسولين في الخلايا، وبذلك يرتفع السكر في الدم، ومع نمو الطفل، تنتج المشيمة المزيد والمزيد من الهرمونات المضادة للأنسولين، وفي حالة سكري الحمل تسبب هرمونات المشيمة ارتفاعاً في نسبة السكر في الدم، بشكل عام يتطور سكر الحمل خلال النصف الأخير من الحمل، في بعض الأحيان قد يكون في وقت مبكر من الأسبوع العشرين من الحمل.

Advertisement
Advertisement