صحة الطفل

تبدأ المسئولية تجاه صحة الطفل قبل ولادته حتى، وتتراوح ما بين الطعام الذي يجب تناوله، وتحسين سلوكياتهم وأفعالهم.

والاختيارات التي تقومين بها، والمتعلقة بصحة طفلك، سوف تؤثر عليه لمدى الحياة. وقد نستمد أفعالنا في التربية من ردود أفعالنا الغريزية أو من تلك التي استخدمها آباؤنا بالرغم إن كانت فعالة أو لا.

واشتراكك في حياة أطفالك هو في الواقع أمر شاق، ويحتاج لمجهود، وغالباً ما يعني أن تُعيد التفكير وترتيب أولوياتك والتضحية بما تريده أنت لتحقيق ما يريده أطفالك، أن تكون معهم ذهنياً وجسديا أيضًا ، أن تنغمس في حياة أطفالك لا يعني أن تقوم بأداء الواجب المدرسي عنهم، بل المشاركة في كل شئ.

ووضع حدود في تريبة طفلك يُساعد على تنمية حس ضبط النفس وتشجيع الاستقلالية، مما يُساعد على تنمية حس التوجيه الذاتي  و لكي يكون ناجح في حياته، فهو يحتاج الأثنين معاً.

ومن الطبيعي أن يضغط الأبناء للحصول على استقلاليتهم وتحكمهم الذاتي. وكثير من الآباء يُخطئون في فهم ذلك الضغط بالتمرد والعصيان، وتطالب الأطفال باستقلالها لأنه جزء من الطبيعة البشرية التي تُريد أن تشعر بأنها مُسيطرة وليس مسيطر عليها.

 

Advertisement
Advertisement
Advertisement