كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

ضرس العقل

ضرس العقل هو الثالث والأخير في ترتيب الأضراس في الفك العلوي والسفلي، يسمى بضرس العقل لأنه يظهر غالباً في الفترة ما بين السابعة عشر والحادية والعشرين وهي الفترة التي يبلغ فيها الإنسان سن العقل والرشد، حين يظهر ضرس العقل في مكانه السليم فمن المفترض ألا يثير ظهوره أي مشاكل أو ألم.

لكن قد يشق ضرس العقل طريقه جزئياً عبر اللثة، مكوناً طبقة من اللثة تغطي جزء منه، وقد تتجمع بقايا الطعام في هذا الجزء متسببة في حدوث التهابات اللثة، أيضا قد يحدث للضرس التواء فيظهر مواجها الاتجاه الخاطئ، أو قد يكون حجم الفك أصغر من المعتاد فيعلق الضرس ويفشل في الظهور عبر اللثة، مما يسبب مشاكل أثناء تنظيفه لبعده وانحشاره بين الأسنان الأخرى.

وغالباً لا يسبب ظهور أضراس العقل أي مشاكل، لكن إن ظهرت بعض الأعراض فذلك يعني أن الضرس بحاجة إلى خلع، والحل الأكثر شيوعاً لعلاج ألم ضرس العقل هو خلع الضرس، وهي العملية التي تكون أسهل قبل عمر 20 سنة، حين يكون عظم الفك والسن غير مكتملي النمو تماماً، مما يجعل فترة النقاهة تأخذ وقتاً أقل.

ومن الشائع أن يصاب الناس بمشكلة بسبب ضرس العقل المدفون سواء كان بشكل جزئي أو كلي، في الأنسجة الرخوة أو عظم الفك، وبالتالي تكون هذه الأجزاء معرضة أكثر للأمراض والمشاكل الأخرى، وتكمن المشكلة هنا أنه يصعب تنظيف ضرس العقل المدفون والأجزاء المحيطة به بشكل صحيح، لذلك يمكن أن تبدأ في التحلل والإصابة بأمراض اللثة، أو يسبب ذلك تكون الخراجات والأورام في بعض الأحيان، هنا يقوم أطباء الأسنان عموما بتقييم حالة الأسنان المتأثرة، لتحديد إذا كان يجب أن يتم خلعها، لذلك إذا كان الضرس قد أثر ودفن بشكل كامل في العظام، وأن عملية نموه وظهوره غير محتملة حسب الأشعة السينية، هنا سيقوم الطبيب بالتوصية بخلعه في الأغلب، لمنع حدوث أي مشاكل في المستقبل.

Advertisement
Advertisement
Advertisement