علاج الاسهال

لا يتطلب الأمر علاج الاسهال في أغلب الحالات، حيث يختفي من تلقاء نفسه خلال يومين وبدون أي علاج، وإذا قمت بتجربة بعض التغيرات الحياتية والعلاجات المنزلية ولم تحصل على نتيجة، قد يقترح الطبيب بعض الأدوية أو بعض العلاجات الأخرى.

ويمكن أن تساعد المضادات الحيوية في علاج الاسهال الذي يحدث نتيجة البكتيريا أو الطفيليات، ولكن إذا حدث الاسهال نتيجة إحدى الفيروسات، فلن تساعد المضادات الحيوية في التخلص من الاسهال.

وقد ينصحك الطبيب باستبدال السوائل والأملاح، فالبالغين يقومون بشرب المياه والعصائر أو كلاهما، وإذا كان شرب السوائل يتسبب في أي اضطرابات معدية أو يتسبب في حدوث الاسهال، فقد يقترح الطبيب الحصول على السوائل عن طريق وريد الذراع.

والمياه طريقة جيدة لاستبدال السوائل، ولكن لا يحتوي على الأملاح والشوارد (معادن مثل الصوديوم والبوتاسيوم) التي يحتاجها الجسم للحفاظ على الموجات الالكترونية التي تحافظ على خفقان القلب.

ويمكنك الحفاظ على مستويات الشوارد عن طريق شرب عصائر الفاكهة للحصول على البوتاسيوم، وتناول الحساء للحصول على الصوديوم. وبعض عصائر الفاكهة المعينة مثل عصير التفاح، يتسبب في زيادة حدة الاسهال.

وفيما يخص الأطفال، يمكن سؤال الطبيب عن إمكانية استخدام محلول تعويض السوائل (الإماهة) الفموي مثل محلول بديالايت للوقاية من الجفاف أو لتعويض السوائل المفقودة.

وإذا كان سبب الاسهال هو المضادات الحيوية، فقد يقوم الطبيب بتقليل الجرعة المتناولة أو استبدال الدواء الحالي بنوع آخر.

وإذا حدث الاسهال نتيجة حالة مرضية أكثر خطورة مثل مرض التهاب الأمعاء، فسوف يعمل الطبيب للتحكم في هذه الحالة، ويمكن أن يتم إحالتك إلى مختص في أمراض الجهاز الهضمي، الذي يمكن أن يساعدك في وضع خطة علاج ملائمة لحالتك.

Advertisement
Advertisement
Advertisement