قرحة المعدة

قرحة المعدة هي قروح مفتوحة تتطور على بطانة المعدة، والأعراض الأكثر شيوعًا لقرحة المعدة هي ألم حارق أو نخر في مركز البطن، ومع ذلك لا تكون قرح المعدة مؤلمة دائمًا وقد يعاني بعض الأشخاص من أعراض أخرى مثل عسر الهضم، وحرقة المعدة، والشعور بالغثيان.

علاج قرحة المعدة يعتمد على سبب حدوثها، ومعظم القرحات تلتئم في شهر أو شهرين.

إذا كانت قرحة المعدة ناتجة عن عدوى بكتيرية H. pylori، فمن المستحسن استخدام دورة من المضادات الحيوية والأدوية المثبطة لمضخة البروتون (PPI).
الأدوية المثبطة لمضخة البروتون (PPI) يُنصح بها أيضًا إذا كان يُعتقد أن قرحة المعدة ناتجة عن عدوى بكتيرية H. pylori، أو الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs).
إذا كان سبب قرحة المعدة فقط هو تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، فيوصى باستخدام دواء مثبط لمضخة البروتون، وسيتم أيضًا مراجعة استخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، وقد يُنصح بتناول مسكن بديل.
يستخدم نوع بديل من الأدوية، والمعروف باسم مضادات مستقبلات H2، في بعض الأحيان بدلا من الأدوية المثبطة لمضخة البروتون PPIs، وأحيانا قد يعطى لك دواء إضافي يسمى مضادات الحموضة لتخفيف الأعراض في المدى القصير.
قد يجري الطبيب تنظير معدي متكرر بعد أربعة إلى ستة أسابيع للتأكد من أن القرحة قد شفيت.
لا توجد أي إجراءات خاصة لنمط الحياة تحتاج إلى اتباعها أثناء العلاج، ولكن تجنب الإجهاد، والكحول، والأطعمة الغنية بالتوابل، والتدخين قد يقلل من الأعراض أثناء شفاء القرحة.

Advertisement
Advertisement
Advertisement