قرح الفم

قرح الفم هي عبارة عن عادة آفات صغيرة ومؤلمة تتطور في الفم أو عند قاعدة اللثة، يمكن أن تجعل تلك القرح الأكل والشرب والكلام غير مريح للغاية، خاصة بعد الاستيقاظ من النوم، النساء والمراهقين والأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من قرحة الفم يكونون أكثر عرضة للإصابة بقرح الفم، قرحة الفم ليست معدية وعادة ما تزول خلال أسبوع إلى أسبوعين، ومع ذلك، إذا كنت تعاني من قرحة كبيرة أو مؤلمة للغاية، أو إذا استمرت لفترة طويلة دون شفاء، فيجب عليك استشارة الطبيب،

معظم القرح الفردية تكون بسبب جرح في الفم، وبعض العائلات تتكرر لهم قرح الفم ويكون معظم الأطفال والبالغين أكثر عرضة لحدوث هذه القرح، كما أن الطلبة الذين يتعرضون لضغط شديد أيام الامتحانات معرضون للإصابة بها وكذلك الحوامل، وهناك أسباب أخري للإصابة بها مثل الحرارة الساخنة للطعام أو المشروبات، وأن يعض الإنسان نفسه من داخل فمه، وغسل الأسنان بطريقة عنيفة، والأسنان المصابة، والقلق والتوتر العاطفي، والضغط النفسي الشديد، وبعض الأدوية، وضعف المناعة، وفقر الدم (الأنيميا)، وإصابة طفيفة بالفم من إجراءات الأسنان أو بالفرشاة أو الإصابات الرياضية، ومعاجين الأسنان وغسول الفم الذي يحتوي على كبريتات لوريل الصوديوم، والحساسيات الغذائية للأطعمة الحمضية مثل الفراولة والحمضيات والأناناس، وغيرها من الأطعمة المحفزة مثل الشوكولاته والقهوة، ونقص الفيتامينات الأساسية، خاصة B-12، الزنك، الفولات، والحديد، واستجابة حساسية للبكتيريا الفم، وتقويم الأسنان، والتغيرات الهرمونية أثناء الحيض، وقلة النوم، والالتهابات البكتيرية أو الفيروسية أو الفطرية، إن قرح الفم من الممكن أن تكون أيضًا علامة على حالات أكثر خطورة وتتطلب علاجًا طبيًا، مثل مرض الاضطرابات الهضمية (حالة لا يستطيع فيها الجسم تحمل الجلوتين)، ومرض التهاب الأمعاء، أو مرض السكري.

Advertisement
Advertisement