قصور الغدة الدرقية

قصور الغدة الدرقية وهو عبارة عن إنتاج الهرمونات بكميات غير كافية ويصيب عادة النساء فوق الـ 60 عاماً وقد يسبب هذا الخمول في حدوث إعياء والتعب.

وهناك عدة أعراض لخمول وقصور الغدة الدرقية من الصعب ملاحظة خمول الغدة الدرقية في بادئ الأمر ومن هذه الأعراض الإجهاد، الإمساك، زيادة ملحوظة في الوزن، بحة في الصوت، ألم العضلات وضعفها، الشعر الخفيف، جفاف الجلد، ضعف الذاكرة. وإهمال علاج قصور وخمول الغدة الدرقية قد يؤدى الى زيادة الأعراض.

وهناك الكثير من الأسباب لخمول الغدة الدرقية فعندما تقل إفرازات الغدة الدرقية تسبب خلل في توازن التفاعلات الكيميائية للجسم

وقد تحدث بسبب مرض يصيب المناعة فالأشخاص الذين يعانون من اضطراب التهابى خاص، والذي يعرف بالتهاب الغدة الدرقية هاشيموتو لديهم السبب الأكبر للتعرض لخمول وقصور الغدة الدرقية.

وهناك العديد من عوامل الخطر التى تصاحب خمول الغدة الدرقية فعلى الرغم من من أن أي شخص قد يصاب بخمول الغدة الدرقية فالشخص في خطر في الحالات التالية، إذا كنت شخص تعديت الستين عاماً، إذا كان لديك تاريخ عائلى مع هذا المرض، إذا تعرضت لجراحة الغدة الدرقية، إذا كان لك تعامل مسبق مع اليود المشع، إذا تلقيت الإشعاع في عنقك أو الجزء العلوى للصدر.

ولكن عليك الانتباه فقد تحدث مضاعفات لخمول الغدة الدرقية فعدم تلقي المريض للعلاج بصورة منتظمة قد يؤدى إلى تضخم الغدة الدرقية فمحاولة العدو باستمرار لإفراز الهرمون تؤدي إلى تضخم حجم الغدة، مشاكل قلبية فمريض خمول الغدة الدرقية أكثر عرضة لأمراض القلب بسبب المستويات العالية من البروتين الدهني منخفض الكثافة، مشاكل الصحة العقلية فقد يحدث اكتئاب في وقت مبكر من الإصابة بخمول الغدة الدرقية مما يؤدي الى تباطؤ النمو الأداء العقلي، العقم فخمول الغدة الدرقية قد يتداخل مع عملية التبويض مما يضعف الخصوبة.

Advertisement
Advertisement
Advertisement