منع الحمل

قد يكون منع الحمل هدف لدى العديد من النساء لأسباب مختلفة، مثل عدم سماح الحالة الصحية للأم بالحمل، أو أن أطفالها لا زالوا صغاراً ولا يوجد استعداد لاستقبال طفل جديد، والعديد من الأسباب الأخرى التي تخطط فيها المرأة لمنع الحمل.

يتم منع الحمل عن طريق استخدام العديد من الوسائل والطرق المختلفة، لذلك فإن اختيار وسيلة من وسائل منع الحـمل التي تناسب كل امرأة يتوقف على عدد من العوامل منها السن، والتاريخ الطبي الشخصي والعائلي، والأدوية التي تتناولها المرأة، والمدة الزمنية المرغوب فيها لمنع الحمل هل هي لفترة قصيرة أم طويلة، ويمكن البدء في معرفة الوسائل المتاحة، واستخداماتها وصلاحيتها، والآثار الجانبية لها للاختيار من بينها.

وتعتبر الحبوب هي الوسيلة الأكثر شهرة تقريبًا من وسائل منع الحمل، وتحتوي على نسخ اصطناعية من الهرمونات الأنثوية منها هرمون الاستروجين، والبروجستيرون، وهي هرمونات تنتجها المرأة بشكل طبيعي في المبايض. ويأتي دور هذه الحبوب في منع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة إما عن طريق الفصل بينهما أو من خلال منع إطلاق البويضة، وأبرز مميزاتها أنها سهلة الاستخدام، وتكلفتها بسيطة وغير مؤلمة، تُحدث حبوب منع الحمل آثار جانبية تشمل: الغثيان، والقئ، ونسيان أخذ هذه الحبوب أحيانًا، وزيادة بسيطة في الوزن وتغير المزاج، وطول الفترات بين الدورات الشهرية، كما ان هناك العديد من الأنواع يمكن الاختيار من بينها باستشارة الطبيب أو الصيدلي.

أيضاً اللولب من الوسائل الشهيرة لمنع الحمل، وبعد اختيار اللولب، يقوم الطبيب بإجراء كل الفحوصات اللازمة، ثم يقوم لاحقاً بإدراج اللولب من المهبل إلى عنق الرحم، ومنه إلى الرحم، وذلك من خلال المنظار، وتستغرق هذه العملية حوالي من 10 : 15 دقيقة، أي أنها لا تستغرق الكثير من الوقت.

Advertisement
Advertisement
Advertisement