نزيف الانف

نزيف الانف شائع في البالغين والأطفال، وقد يحدث نزيف الأنف في الجزء الأمامي، أو في الجزء الخلفي من الأنف، وهناك العديد من أسباب نزيف الأنف، ونادراً ما يكون نزيف الأنف المفاجئ أو النادر خطيرًا، فإذا كنت تعاني من نزيف في الأنف بشكل متكرر، فقد تواجه مشكلة أكثر خطورة.

الهواء الجاف هو السبب الأكثر شيوعًا لنزيف الأنف، فقد يؤدي العيش في مناخ جاف واستخدام نظام التدفئة المركزية إلى جفاف الأغشية الأنفية داخل الأنف، وهذا الجفاف يسبب التقشر داخل الأنف، وقد ينتج هذا التقشير الحكة والتهيج، وإذا تعرض أنفك للخدش في هذه الحالة فقد ينزف.

إن تناول مضادات الهستامين، ومضادات الاحتقان للحساسية، ونزلات البرد، أو مشاكل الجيوب الأنفية قد يؤدي إلى جفاف الأغشية الأنفية ويسبب نزيف في الأنف، كما أن التمخط المتكرر هو سبب آخر لنزيف الأنف.

معظم نزيف الأنف لا يحتاج إلى عناية طبية، ومع ذلك؛ يجب أن تطلب رعاية طبية إذا استمرت نزفك الأنفي لمدة تزيد عن 20 دقيقة، أو إذا حدث نزيف الانف بعد الإصابة، وقد تكون هذه علامة على نزيف الأنف الخلفي، وهو الأكثر خطورة.

تشمل الإصابات التي قد تسبب نزيف في الأنف: السقوط أو حادث سيارة أو لكمة في الوجه، ونزيف الأنف الذي يحدث بعد الإصابة قد يشير إلى كسر في الأنف، أو كسر في الجمجمة أو نزيف داخلي.

هناك عدة طرق لمنع نزيف الأنف، وتشمل: استخدم جهازًا مرطبًا للهواء في منزلك للحفاظ على رطوبة الهواء، وتجنب العبث بأنفك.

قلل من تناول الأسبرين الذي يمكن أن يضعف الدم، ويساهم في نزيف الأنف، ولكن ناقش هذا الأمر مع طبيبك أولاً لأن فوائد تناول الأسبرين قد تفوق المخاطر.
استخدم مضادات الهستامين ومزيلات الاحتقان باعتدال، لأنها يمكن أن تسبب جفاف الأنف، واستخدام رذاذ أو محلول ملحي للحفاظ على رطوبة الممرات الأنفية.

Advertisement
Advertisement
Advertisement