هرمونات الانوثة

من بين هرمونات الانوثة هرمون الاستروجين وهرمون البروجسترون، وخاصة هرمون الإستروجين الذي يلعب دورًا رئيسيًا في صحة المرأة ويؤثر اضطراب معدلات هرمون الإستروجين سلبًا على صحة المرأة العامة والجنسية.

رغم أنه يُعرف الإستروجين بالهرمون الأنثوي، إلا أنه يوجد في النساء والرجال، ولكن في المتوسط تمتلك النساء مستويات أعلى من الاستروجين، وفي النساء يساعد الإستروجين على بدء التطور الجنسي إلى جانب هرمون آخر للأنثى يعرف باسم البروجسترون، فهو ينظم الدورة الشهرية للمرأة ويؤثر على نظامها الإنجابي بأكمله.

من بين هرمونات الانوثة أيضاً هرمون fsh، يعبر هذا المصطلح عن الهرمون المنبه للجريب الذي تفرزه الغدة النخامية، يساعد هرمون fsh عند النساء على التحكم في الدورة الشهرية وإنتاج البويضات بواسطة المبيض، يختلف مقدار الهرمون المنبه للجريب طوال دورة الطمث الكاملة لدى المرأة، وهو أعلى ما يكون قبل إطلاق البويضة.

تقاس كمية هرمون fsh والهرمونات الأخرى مثل الإستروجين والبروجسترون في كل من الرجل والمرأة، لتحديد سبب عدم قدرة الزوجين على حدوث الحمل، أي تحديد سبب العقم عند الزوجين، كما يمكن أن يساعد في تحديد ما إذا كانت الأعضاء الجنسية الذكرية أو الأنثوية تعمل بشكل صحيح.