ADVERTISEMENT

آثار نقص فيتامين د

فيتامين د هو أحد أهم الفيتامينات التي يحتاجها الجسم ولابد من وجوده عند النسب الطبيعية في الجسم، مثله كمعظم الفيتامينات حتى لا يُسبب أى أضرار، لذلك يمكنك عزيزي القارئ معرفة آثار نقص فيتامين د من خلال المقال التالي.

فيتامين د

على الرغم من أن الفيتامينات من العناصر الأساسية التي يحتاجها الجسم للمساعدة في العديد من الوظائف الحيوية، وللوقاية من الأمراض، إلا أن الجسم لا يقوم بصنعها أو يصنعها بكمية غير كافية، لذلك ينصح دائماً بتعويض هذا النقص عن طريق الأطعمة أو عن طريق استخدام المكملات الغذائية.

ADVERTISEMENT

وسنتحدث عن فيتامين من أهم الفيتامينات التي يجب الحصول عليها، وهي فيتامين د، حيث تتمثل أول فوائده في أهميته في الحفاظ على صحة العظام، عن طريق مساعدة الجسم في الحصول على الكالسيوم المطلوب.

ويوجد نوعان من فيتامين د، فيتامين D2 وفيتامين D3، وهذه الفيتامينات من النوع القابل للذوبان في الدهون. ويأتي فيتامين D2 من بعض الأطعمة المدعمة والنباتية، وحتى المكملات الغذائية التي يمكن الحصول عليها بدون الرجوع للطبيب. وفيتامين D3 (كوليكالسيفيرول) يمكن أن يأتي من الأسماك الدهنية والكبد والبيض، ويمكن أيضاً الحصول عليه بعد التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية.

وتقوم الأعصاب باستخدام فيتامين د لتوصيل الرسائل ما بين الدماغ وباقي أعضاء الجسم. كما يتم استخدام فيتامين د لمحاربة الفيروسات والبكتيريا، ويساعد في الحماية من هشاشة العظام، بالنسبة لكبار السن.

ويُعتبر العمر من أهم العوامل التي يتوقف عليها كمية فيتامين د التي يحتاجها الجسم، ويمكن تقسيم كمية فيتامين د المطلوبة بالشكل التالي:

ADVERTISEMENT
  • يحتاج الأطفال حديثي الولادة وحتى عمر 12 شهر لـ 400 وحدة دولية.
  • يحتاج الأطفال من عمر عام لعمر 13 عام لـ 600 وحدة دولية.
  • يحتاج المراهقون بداية من عمر الرابعة عشر لعمر الثامنة عشر لـ 600 وحدة دولية.
  • تتطلب أجسام البالغين بداية من عمر التاسعة عشر لعمر السبعين إلى 600 وحدة دولية.
  • يحتاج البالغون من عمر 71 أو أكثر إلى ما يقرب من 800 وحدة دولية.
  • بالنسبة للمرأة الحامل أو المرضعة، يتطلب الوضع 600 وحدة دولية.
اقرأ أيضاً عن: هشاشة العظام

آثار نقص فيتامين د

تشير بعض الدراسات إلى الارتباط المحتمل لنقص فيتامين د بالعديد من الأمراض والمشاكل الطبية، بما في ذلك مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض المناعة الذاتية مثل التصلب المتعدد. فغالبًا ما تكون أعراض نقص فيتامين (د) مشابهة لأعراض ناتجة عن أسباب أخرى، لذلك لا يعرف الكثير من الأشخاص أن تلك الأعراض بسبب نقص فيتامين د، مثل:

  • آلام العظام

مع التقدم في السن، يعاني ملايين الأشخاص (معظمهم من النساء) من مرض هشاشة العظام أو معرضون لخطر الإصابة به، وهي حالة تصبح فيها العظام هشة وقد تتكسر في حالة السقوط، وذلك نتيجة لعدم الحصول على ما يكفي من الكالسيوم وفيتامين د على المدى الطويل. وتبين أن مكملات فيتامين D3 تقلل من خطر فقدان أو إصابة العظام والكسور لدى كبار السن الذين تتراوح أعمارهم بين 62 و 85 عامًا.

  • السرطان

تُشير بعض الدراسات إلى أن فيتامين (د) قد يحمي من سرطان القولون وربما حتى سرطان البروستاتا والثدي، ولكن يمكن أن يسبب انخفاض مستوى فيتامين (د) خطر الإصابة بالسرطان.

  • السمنة

وجدت دراسة تشير بأن نقص فيتامين (د) مرتبط بزيادة كمية الدهون، وخاصة عند المصابين بـ هرمون الغدة الدرقية المرتفع (PTH)، مما يشير إلى أن السبب قد يكمن في السيطرة على هذا المستوى.

ADVERTISEMENT
  • التصلب المتعدد 

يمكن لنقص فيتامين (د) أن يزيد من خطر الإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد.

نرجو أن نكون قدمنا المعلومات الكافية عن آثار نقص فيتامين د ، فلابد من الحفاظ على نسبته عند النسب الطبيعية حتى لا تحدث مضاعفات خطرة، لذا عليك متابعة الطبيب، ولذا كان لديك أي سؤال يمكنك استشارة الطبيب من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة لبنى زيتون
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/nutrition-and-healthy-eating/expert-answers/vitamin-d-deficiency/faq-20058397
https://www.unitypoint.org/livewell/article.aspx?id=ca7f4766-8ba8-43a2-bbe7-0ef9efab5c6d
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد