ADVERTISEMENT

أضرار الحلبة وآثارها الجانبية على الجهاز الهضمي والمرأة الحامل

إن الحلبة من الأعشاب المشهورة والمفضلة لدينا في الوطن العربي، ويتم تناولها بالطرق المختلفة، وهي بالطبع تقدم العديد من الفوائد لصحة الجسم، ولكن مثل أي مكون طبيعي أو صناعي، فإنه مثلما توجد فوائد أيضاً من الممكن أن توجد أضرار، فما هي أضرار الحلبة على الصحة؟ وهل هذه الأضرار دائمة وتحدث في جميع الحالات؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال، فتابع معنا عزيزي القارئ.

استخدامات الحلبة المختلفة

إن بذور الحلبة لها تاريخ طويل من الاستخدام، حيث أن هناك بعض المناطق تستخدمها كتوابل في الطعام، والبعض يستخدمها كمشروب سواء بالبذور السليمة أو المطحونة، ويكثر استخدام الحلبة في الهند، ومصر، والشرق الأوسط، كما أن هناك ملحقات ومستخلصات من الحلبة تُستخدم في الأغراض العلاجية، ومن استخداماتها العلاجية علاج ارتفاع الكوليسترول، والسكري، وفقدان الشهية، كما أنها تُستخدم لتحفيز الرضاعة لدى الأمهات، ولها فوائد هامة للرجال أيضاً.

ADVERTISEMENT

وتعتبر بذور الحلبة آمنة عموماً من حيث الاستخدام، ولكن مع ذلك فإنه عند تناولها بكميات كبيرة قد تسبب بعض الأضرار والآثار الجانبية، كما هو الحال مع أي ملحق صحي، لذلك يجب تجنب الإفراط في استخدامها، واستشارة الطبيب قبل استخدامها بكثرة في الأغراض العلاجية.

أضرار الحلبة على الجهاز الهضمي

إن تناول جرعات عالية من بذور الحلبة، أي أكثر من 100 جرام في اليوم الواحد، قد يزيد من خطر حدوث آثار جانبية على الجهاز الهضمي، وتشمل الآثار اضطراب المعدة، والغثيان، والغازات والانتفاخ، وقد يحدث الإسهال وتشنجات البطن في الحالات الشديدة.

يمكن أن يخفف تناول الحلبة على جرعات أقل على مدار اليوم من هذه الأضرار، كما تسبب الحلبة رائحة غريبة للجسم تنبعث منه عند التعرق بعد تناولها.

أضرار الحلبة أثناء الحمل

تم استخدام الحلبة على مدار التاريخ لـ تسهيل الولادة، وذلك لأن الجرعات الكبيرة منها يمكن أن تحفز تقلصات الرحم.

ADVERTISEMENT

ولكن يوضح المركز الوطني للطب البديل والتكميلي أن تناول مقتطفات مركزة مصنوعة من بذور الحلبة قد يسبب تأثيرات غير متوقعة في النساء الحوامل، مثل الولادة المبكرة أو الإجهاض، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل تناول كميات كبيرة من الحلبة أثناء الحمل.

أضرار الحلبة على مرضى السكري

يمكن للحلبة أن تخفض مستويات السكر في الدم، وفي حين أن هذا التأثير قد يكون مفيداً للذين يعانون من مرض السكري، ولكن إذا تم تناولها مع الأدوية الأخرى التي تعمل على خفض السكر في الدم في نفس الوقت، قد يسبب ذلك انخفاض السكر في الدم بشكل خطير.

لذلك فإذا كنت مصاباً بالسكري، وتتنازل أدوية تؤثر على نسبة السكر في الدم، يجب استشارة الطبيب حول تفاعلات الحلبة مع الأدوية التي تتناولها.

ما الجرعات المناسبة من مكملات الحلبة؟

لأن بذور الحلبة الخام لها طعم مُر، فإنه غالباً ما يتم تناول مكملات الحلبة للأغراض العلاجية في شكل كبسولة، وبالنسبة لمرضى السكري، غالباً ما تؤخذ مكملات الحلبة بجرعة تتراوح بين 5 و 30 جراماً، ثلاث مرات في اليوم، وذلك حسب مركز جامعة لانجوني الطبي في جامعة نيويورك.

ADVERTISEMENT

كما يمكن تناول المستخلصات المركزة من الحلبة بكميات أقل، على سبيل المثال 1 جرام في اليوم، ولكن في النهاية يجب استشارة الطبيب قبل أخذ مكملات الحلبة في الحالات التي ذكرناها.

والآن عزيزي القارئ، بعد أن تعرفت على أضرار الحلبة المختلفة وآثارها الجانبية، إذا كان لديك أي استفسار، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة آية خيري
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://www.livestrong.com/article/407928-fenugreek-seeds-the-side-effects/
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد