كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

أضرار القرفة للمرضعة

أضرار القرفة للمرضعة

القرفة من الأعشاب المفيدة بشكل عام ولكن من الممكن أن يكون لها بعض الأضرار أثناء الرضاعة حيث أن الانتباه لما تتناولينه بعد الولادة أمر هام وخاصة في حالة الرضاعة الطبيعية، فإن ما تأكلينه الآن يصل لطفلك عن طريق الرضاعة الطبيعية. سنتعرف في هذا المقال على أضرار القرفة للمرضعة وبعض الأمور الأخرى الهامة خلال فترة الرضاعة.

Advertisement

فوائد القرفة للجسم

قبل الحديث عن أضرار القرفة للمرضعة سنتحدث عن فوائدها للجسم بشكل عام. تم استخدام القرفة للأغراض الطبية منذ عام 2000 قبل الميلاد، فالاستخدام الطبي الأكثر شهرة للقرفة هو استخدام القرفة لعلاج مرضى السكري وذلك للمساعدة في السيطرة على نسبة السكر في الدم. تستخدم القرفة أيضاً في علاج مشاكل الجهاز الهضمي، بما في ذلك الغثيان والقيء والانتفاخ والغازات والإسهال، وفي بعض الأحيان تستخدم المرأة القرفة أثناء الدورة الشهرية لتخفيف أعراض وتشنجات الحيض.

ما الكمية الآمنة من القرفة؟

أشارت بعض الدراسات أنه يمكن تناول من 1/2 ملعقة إلى ملعقة صغيرة من مسحوق القرفة يومياً فهذه الكمية تكون آمنة ولكن نظراً لحساسية فترة الحمل فيجب استشارة الطبيب أولاً بشأن الكمية المناسبة لكِ.

أضرار القرفة للمرضعة

قد لا تتضرر الأم من القرفة بقدر ما قد تسببه من ضرر لطفلها الرضيع. قد يعاني بعض الأطفال الرضع من الحساسية تجاه بعض مكونات القرفة وقد لا تشعر الأم بذلك. بالنسبة للأطفال الذين لديهم حساسية من القرفة، تظهر الأعراض عادة بعد تناول الأم لها، وقد يصبح الطفل سريع الغضب عند الرضاعة، كما من الممكن أن تسبب القرفة الغازات والانتفاخات بعد فترة قصيرة من الرضاعة. وقد يتفاعل بعض الأطفال أيضاً بشكل سلبي مع طعم أو رائحة القرفة في حليب الأم بتجنب الرضاعة الطبيعية.

الآثار الجانبية للإفراط في استهلاك القرفة

بالحديث عن أضرار القرفة للمرضعة سنتحدث عما قد يسببه الاستخدام المفرط للقرفة من قبل الأم المرضعة:

التهيج والحساسية

إن الآثار الجانبية للقرفة قليلة، ولكن الإفراط في استخدامها يمكن أن يهيج الفم والشفاه مما قد يسبب ظهور تقرحات، فبعض الأشخاص لديهم حساسية من بعض مكوناتها وبالتالي قد يظهر احمرار وتهيج في حالة وضعها على الجلد.

Advertisement

التسمم

تناول كميات كبيرة من القرفة يمكن أن يكون ساماً، خاصة إذا كنتِ تعانين من أمراض أو مشاكل صحية في الكبد، حيث تحتوي بعض أنواع القرفة على الكومارين وهو مكون في بعض منتجات القرفة، وهذا المكون يمكن أن يسبب بعض المشاكل في الكبد، ولكن الحصول على كميات مناسبة من القرفة لن تسبب مشكلة صحية، ونظرا لعدم وجود دراسات كافية عن مدى أمانها، يجب على الأطفال والنساء الحوامل والمرضعات أيضاً تجنب استخدام القرفة كعلاج لبعض الحالات الصحية.

اقرئي أيضاً: أضرار القرفة بشكل مفصل

انخفاض سكر الدم

من أضرار القرفة للمرضعة أنها تؤثر على نسبة السكر في الدم وتؤدي إلى انخفاضها، لذلك إذا كنتِ مصابة بداء السكري وتتناولين مكملات القرفة، فقد تحتاجين إلى تعديل الجرعات أو العلاج.

في حين تعتبر القرفة آمنة بشكل عام للأمهات المرضعات باستخدام كميات قليلة في الطعام، لا توجد الكثير من الأبحاث الكافية لتحديد ما إذا كانت الجرعات التكميلية الأعلى آمنة أيضاً أم لا، لذا يجب على الأمهات المرضعات اللاتي يستخدمن الحلبة لزيادة إنتاج الحليب تجنب استخدام القرفة في نفس الوقت لأن كلاهما يمكن أن يسبب انخفاضاً في نسبة السكر في الدم، على هذا النحو قد يكون الجمع بين الاثنين خطيراً.

اقرئي أيضاً: طرق زيادة إدرار حليب الأم المرضعة

Advertisement

تفاعل القرفة مع الأدوية الأخرى

إذا كنتِ تتناولين أي دواء باستمرار، فيجب استشارة طبيبك قبل البدء في استهلاك القرفة، فيمكن أن تؤثر على فاعلية المضادات الحيوية وأدوية مرض السكري وأدوية القلب وغيرها.

تلف الكبد

في نهاية الحديث عن أضرار القرفة للمرضعة سنتحدث عن تأثير القرفة على الكبد. تحتوي القرفة على نسب عالية من مركب يسمى الكومارين، وإذا تم تناول القرفة بكميات كبيرة يمكن أن تسبب حرقة في المعدة وعسر الهضم وتعرق خفيف، وبمرور الوقت يمكن أن يؤدي تراكم الكومارين في الجسم قد يؤدي إلى تلف الكبد.

في نهاية مقالنا عن أضرار القرفة للمرضعة نكون قد تعرفنا على أضرار الإفراط في استخدام القرفة على صحة الأم وعلى صحة الطفل الرضيع أيضاً.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع