ADVERTISEMENT

أضرار حبوب منع الحمل قبل الإنجاب

تعرفي معنا على أضرار حبوب منع الحمل قبل الإنجاب وهل يمكن أن تسبب العقم؟ وهل هناك فوائد أخرى لتناول حبوب منع الحمل بخلاف تحديد النسل؟ تابعي معنا عزيزتي القارئة المقال التالي لمعرفة هذه التفاصيل.

حبوب منع الحمل

حبوب منع الحمل هي أحد وسائل منع الحمل الأكثر شيوعاً والأكثر استخداماً لدى العديد من النساء، لأنها تعتبر وسيلة سهلة وآمنة وفعالة بنسبة كبيرة، وتعمل حبوب منع الحمل من خلال التأثير على هرمونات الجسم لمنع عملية التبويض وإطلاق البويضات الطازجة أو عن طريق منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة وتخصيبها من خلال العمل على زيادة سُمك المخاط الذي يغطي عنق الرحم.

ADVERTISEMENT

لذلك تحتوي أغلب أنواع حبوب منع الحمل على نوعين من الهرمونات الأنثوية الأساسية وهما الإستروجين، إلى جانب الشكل الاصطناعي من هرمون البروجسترون والمعروف باسم “البروجستين”، وفي حين أنه توجد بعض أنواع حبوب منع الحمل التي تحتوي على أحد الهرمونات فقط.

أضرار حبوب منع الحمل قبل الإنجاب

تحتوي حبوب منع الحمل على هرموني الإستروجين والبروجسترون للمساعدة على منع التبويض حتى لا تجد الحيوانات المنوية ما تقوم بتخصيبه فلا يحدث الحمل، وقد وجدت العديد من الدراسات أنه يمكن أن يؤدي تناول حبوب منع الحمل على المدى الطويل إلى التأثير على خصوبة المرأة، خاصة عند تناول الحبوب قبل حدوث الحمل الأول فإنه قد تعاني المرأة من صعوبة الحمل بعد ترك الحبوب فيما بعد، وربما قد تتسبب في الإصابة بـ العقم.

لكن لا تزال هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات والأبحاث لتأكيد حقيقة هذا الأمر، كما أنه قد يختلف الوضع من امرأة إلى أخرى، فقد تتمكن بعض النساء من الإنجاب بعد فترة قصيرة من التوقف عن تناول الحبوب، لذا يجب استشارة الطبيب أولاً لتحديد مخاطر تناول الحبوب بالنسبة لكِ.

الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل

بعد معرفة أضرار حبوب منع الحمل قبل الإنجاب يجب معرفة بعض الأضرار الأخرى والآثار الجانبية التي تنتج عن تناول حبوب منع الحمل، وتشمل بعضها ما يلي:

ADVERTISEMENT

النزيف المهبلي

يمكن أن ينتج عن تناول حبوب منع الحمل حدوث نزيف بسيط بين فترات الدورة الشهرية الأساسية، وذلك نتيجة التغييرات الهرمونية للجسم، ولكنه يمكن أن يختفي من تلقاء نفسه خلال بضعة شهور.

الغثيان

يمكن أن تعاني العديد من النساء من بعض الأعراض المزعجة بعد تناول حبوب منع الحمل لأول مرة، ومن ضمنها الإصابة بالغثيان ولكنه قد يهدأ بعد فترة.

زيادة الوزن

يمكن أن يتسبب تناول حبوب منع الحمل في احتباس السوائل في الجسم، مما يؤدي إلى زيادة الوزن خاصة في مناطق الثديين والفخذين.

ألم الثدي

يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية في الجسم نتيجة تناول حبوب منع الحمل إلى الإصابة بألم الثدي وربما أيضاً تضخمه إلى حد ما، وقد يختفي هذا الأثر الجانبي بعد فترة من تناول الحبوب.

ADVERTISEMENT

فوائد حبوب منع الحمل

بعد معرفة أضرار حبوب منع الحمل قبل الإنجاب وأضراره المحتملة الأخرى، يجب معرفة بعض الفوائد الهامة لحبوب منع الحمل، حيث أنها بخلاف استخدامها لتحديد النسل فإنها قد تكون مفيدة في الحالات التالية:

  • تقليل خطر الإصابة بسرطان المبيض والرحم.
  • تقليل تدفق الدورة الشهرية.
  • علاج فقر الدم.
  • علاج متلازمة ما قبل الحيض.
  • علاج حب الشباب.

وفي النهاية عزيزتي القارئة وبعد أن تعرفتي على أضرار حبوب منع الحمل قبل الإنجاب وأضرارها الأخرى وفوائدها أيضاً، نرجو أن نكون قد أجبنا على كل تساؤلاتك بشأن هذا الموضوع ونتمنى لكِ دوام الصحة والعافية.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مي أحمد عادل
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد