كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

أضرار زلال الحمل

أضرار زلال الحمل


زلال الحمل هو زيادة كمية اللروتين في البول لذلك تعرفي معنا عزيزتي القارئة في هذا المقال على أضرار زلال الحمل وما هي أسباب زلال الحمل وأعراض الإصابة به وكيف يتم تشخيصه وما هو علاجه ؟

Advertisement

أسباب الزلال

لا يوجد أسباب كثيرة لوجود زلال الحمل ولكن قد يكون احد الأسباب هو قصور في وظائف الكلى لدى الحامل مما يؤدي لزيادة نسبة البروتين في البول وهناك سبب آخر وهو أن الزلال هو علامة من علامات مقدمات الارتعاج التي تصيب العديد من النساء خلال فترة الحمل.

أضرار زلال الحمل

زلال الحمل هو زيادة نسبة البروتين في البول أثناء الحمل وهو يعتبر أحد الأعراض الشائعة لمقدمات الارتعاج وهي حالة ارتفاع ضغط الدم لدى النساء الحوامل اللواتي لم يكن لديهن ارتفاع في ضغط الدم من قبل وتحدث غالباً بعد الأسبوع العشرين من الحمل ومن أعراضها أيضاً تورم القدمين والساقين واليدين وتؤدي هذه الحالة بشكل عام إلى أضرار مُختلفة لكل من الأم والطفل.

أضرار زلال الحمل على الأم

يمكن أن تسبب مقدمات الارتعاج في عدة مضاعفات كالآتي:

Advertisement
  • متلازمة HELLP: وهي يشير إلى انحلال الدم وإنزيمات الكبد المرتفعة وانخفاض عدد الصفائح الدموية وهي عبارة عن اضطراب في تخثر الكبد والدم معاً والذي يحدث بعد الولادة مباشرة ولكن يمكن أن يظهر في أي وقت بعد الأسبوع العشرين من الحمل.
  • انفصال المشيمة: تنفصل المشيمة عن الجدار الداخلي للرحم وفي الحالات الشديدة قد يكون هناك نزيف حاد مما قد يؤدي إلى تلف المشيمة.
  • تسمم الحمل: هذا مزيج من مقدمات الارتعاج والنوبات حيث قد تعاني المرأة من ألم تحت الأضلاع على الجانب الأيمن من جسدها وصداع شديد وتشوش الرؤية وإذا تُركت المرأة دون علاج فإنها معرضة لخطر دخولها في غيبوبة وتعاني من تلف دائم في الدماغ وتموت.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية: النساء المصابات بمقدمات الارتعاج أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في وقت لاحق من الحياة.

أضرار زلال الحمل على الجنين

قد يؤدي ضعف تدفق الدم إلى المشيمة إلى عدم حصول طفلك على كمية الأكسجين والعناصر الغذائية الكافية له وبالتالي يؤدي إلى:

  • تباطؤ نمو الجنين وانخفاض وزنه عند الولادة.
  • صعوبات في التنفس لدى الجنين.
  • التعرض لخطر الولادة المبكرة.

عوامل الإصابة بمقدمات الارتعاج

  • الحمل الأول: إن احتمالات الإصابة بمقدمات الارتعاج أثناء الحمل الأول أعلى بكثير من الحمل التالي.
  • فجوة الحمل: إذا حدث الحمل الثاني بعد 10 سنوات على الأقل من الحمل الأول فإن الحمل الثاني يزداد خطر الإصابة بمقدمات الارتعاج.
  • التاريخ العائلي: المرأة التي كانت والدتها أو أختها مصابة بمقدمات الارتعاج أكثر عرضة للإصابة بها.
  • التاريخ الشخصي لمقدمات الارتعاج: المرأة التي كانت تعاني من مقدمات الارتعاج في حملها الأول لديها خطر أكبر بكثير من الإصابة بنفس الحالة في حملها اللاحق.
  • العمر: تزيد احتمالية إصابة النساء فوق سن 40 والمراهقين بمقدمات الارتعاج بالمقارنة مع النساء من أعمار أخرى.
  • حالات وأمراض معينة: النساء المصابات بداء السكري وارتفاع ضغط الدم والصداع النصفي وأمراض الكلى أكثر عرضة للإصابة بمقدمات الارتعاج.
  • السمنة: معدلات مقدمات الارتعاج أعلى بكثير بين النساء البدينات.
  • الحمل المتعدد: إذا كانت المرأة تتوقع طفلين أو أكثر فإن الخطر أكبر.

والآن عزيزتي القارئة بعد أن تعرفنا على أضرار زلال الحمل يجب عليكِ الاهتمام بمواعيد زيارة الطبيب الخاص بكِ، نتمنى لكِ دوام الصحة والعافية.

حاسبة الحمل وموعد الولادة

Advertisement

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع