ADVERTISEMENT

أضرار لصقات منع الحمل للمرضع

إن أكثر ما تخشاه المرأة خلال فترة الرضاعة الطبيعية هو الحمل، وذلك رغبة في الاهتمام بالطفل وأيضاً لإتاحة فرصة للجسم للراحة واستعادة قوته مرة أخرى، لذا يتم البحث عن طرق لمنع الحمل إحدى هذه الطرق هي لاصقات منع الحمل، ولكن هل لها أضرار على صحتك أو تؤثر على صحة الجنين ؟ تعرفي معنا على أضرار لصقات منع الحمل للمرضع وتعرفي أيضاً على طرق منع الحمل الأخرى خلال فترة الرضاعة.

ما هي لاصقات منع الحمل؟

هذا النوع من أنواع وسائل منع الحمل يكون عبارة عن لاصقة تحتوي على هرموني البروجسترون والأستروجين، وتقوم بمنع الحمل من خلال تحفيز الجسم على إنتاج هذه الهرمونات ومنع حدوث عملية التبويض، وبالتالي لا ينتج المبيض بويضة ناضجة وجاهزة للإخصاب فلا يحدث حمل، وأيضاً تمنع الحمل بطريقة أخرى من خلال تكثيف مخاط عنق الرحم، وبالتالي يزداد سمكه ويعيق مرور الحيوانات المنوية إلى داخل الرحم.

ADVERTISEMENT

ويتم لصقها على الجلد لمدة لا تقل عن ثلاثة أسابيع، بحيث يتم استخدام لاصقة جديدة كل أسبوع، وخلال بداية الأسبوع الرابع يتم إزالتها من على الجلد ولا يتم استبدالها بأخرى، وذلك حتى يتم السماح للدورة الشهرية بالنزول في موعدها.

أضرار لصقات منع الحمل للمرضع

احتواء لاصقات منع الحمل على هرموني الأستروجين والبروجسترون معاً يجعلها غير آمنة الاستخدام على النساء المرضعات، خاصة بعد الولادة مباشرة وحتى الأسبوع السادس من بعد الولادة، وذلك لأن هذه الهرمونات توقف عملية التبويض مما يؤثر بشكل سلبي على إنتاج الحليب في الثدي أثناء فترة الرضاعة، لذا في الغالب ينصح الأطباء باستخدام موانع الحمل التي تحتوي هرمون البروجسترون فقط، لأنه لا يؤثر على إنتاج الحليب مثل هرمون الأستروجين، وتتضمن التأثيرات السلبية الأخرى لها على الصحة ما يلي:

  • نزيف مهبلي خفيف وغير منتظم بين فترات الحيض.
  • تسبب الشعور بألم والتهاب في الثدي.
  • تقلبات نفسية حادة ومفاجئة.
  • الشعور بالصداع والغثيان بشكل مستمر.
  • يمكن أن يتسبب وضع اللصقة على الجلد في حدوث حساسية أو تهيج للجلد أو حكة شديدة.
  • ألم في المعدة.
  • نتيجة للتغيرات الهرمونية قد تسبب هذه اللاصقات ظهور البثور على الوجه أو في مناطق مختلفة من الجسم.

ويجب أن تعلمي عزيزتي القارئة أن هذه الآثار الجانبية لا تستمر لمدة طويلة، بل عادة ما تحدث فقط خلال الشهر الأول وتختفي بعد شهرين أو ثلاث تقريباً من استخدامها.

وسائل منع الحمل الأخرى الآمنة للمرضع

لا تيأسي عزيزتي الأم فهناك وسائل أخرى طبيعية وغير طبيعية يمكن أن تساعدك في منع الحمل بطريقة آمنة دون التأثير على صحتك أو على الرضاعة، وتتضمن هذه الطرق ما يلي:

ADVERTISEMENT

طرق طبيعية

ونقصد بالطرق الطبيعية هنا هي الطرق التي تمنع الحمل دون إحداث تغيير في هرمونات الجسم، على الرغم من أنها ليست فعالة بسبة 100%، إلا أن الجزء الإيجابي أنها لا تؤثر على الرضاعة الطبيعية، وتتضمن ما يلي:

  • استخدام شريكك لـ الواقي الذكري.
  • ممارسة الجماع بعيداً عن توقيت التبويض.

طرق غير طبيعية

هذه الطرق غير طبيعية، ولكنها أكثر الطرق أماناً على صحتك أثناء فترة الرضاعة، وعادة ما ينصح بها الأطباء حسب حالتك الصحية بعد الولادة وتتضمن ما يلي:

  • تناول حبوب الحمل التي تحتوي على هرمون البروجسترون فقط.
  • تركيب اللولب، وذلك إذا أردت تجنب الحمل لفترة زمنية طويلة، وهناك نوعان نحاسي وآخر يحتوي على هرمون البروجسترون وكلامها لا يؤثر على الرضاعة الطبيعية.

والآن بعد أن تعرفتِ على أضرار لصقات منع الحمل للمرضع و على طرق منع الحمل الأخرى والآمنة أثناء الرضاعة الطبيعية، ننصحك عزيزتي القارئة بضرورة استشارة الطبيب حول أكثر خيارات منع الحمل المناسبة لحالتك الصحية خاصة بعد الولادة بفترة قصيرة، وفي نهاية مقالنا نتمنى الصحة والعافية الدائمة لكِ ولأسرتك.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة دينا أحمد
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد