أعراض الحمل و تغيرات الجسم أثناء الحمل

20151225-123

المحتوى

الأمومة حلم لكل امرأة ، أن تصبحي أم لا يوجد أجمل من هذا ولكن حتى تلدي طفلك يجب أن تمري برحلة شاقة وطويلة وهي الحمل ، وحتى تصلي إلى نهاية الرحلة بسلام أنتي وطفلك يجب أن تعرفي الكثير والكثير عنها ، وهنا سوف نوضح لكي ما الذي سوف يواجهه جسدك من تغيرات أثناء هذه الرحلة حتى تعرفي ما هو طبيعي ولا تقلقي منه .

الحمل هو الوقت الذي يحدث فيه كثيرا من التغيرات،. فجسمك سوف يمر بالكثير لينتج هذا الكائن الجديد الذي يحتويه بداخله .

ما هي التغيرات الطبيعية التي تحدث في جسدك أثناء الحمل وأعراضها؟

على الرغم من أن الأعراض تراوحت من الخفيف وحتى الحاد إلا أن الأعراض التالية شائع حدوثها أثناء الحمل :

التعب والإرهاق .

غثيان اللصباح .

اضطرابات في النوم .

– تغيرات في الثدي .

الحموضة المعوية .

ألام الظهر وألم عرق النسا .

– ألام في الحوض والفخذ .

– تقلصات في الساق .

الكثير من النساء الحوامل يعانون أيضاً من :

– تغييرات في الإفرازات المهبلية : إفرازات حليبيه بيضاء رقيقه وهي طبيعيه أثناء الحمل ، وأيضاً الغشاء المبطن للمهبل يصبح اسمك وأقل حساسية أثناء الحمل .

– نزيف بالفم واللثة .

الإمساك والبواسير .

الدوالي في الساقين .

– تغيرات في الشعر .

– علامات التمدد والحكة وغيرها من التغيرات في الجلد .

– ألم وتنميل وضعف في اليد (متلازمة النفق الرسغي) .

– تورم خفيف في القدم والكعب (وذمة) .

مواضيع متعلقة

ما الذي يحدث في الثلث الأول من الحمل ؟

الثلث الأول من الحمل يبدأ من الأسبوع الأول وحتى الأسبوع الثاني عشر ، أول علامة تظهر للحمل من الممكن أن تكون تغيب دورتك الشهرية (الحيض) .

 

العلامات الأخرى المبكرة للحمل تحدث بسبب تغير الهرمونات وتتضمن :

– التعب والإرهاق .

– ألم في الثدي .

– زيادة التبول .

– الامتلاء أو آلام خفيفة في أسفل بطنك .

– غثيان مصحوب بقئ أو بدونه والمعروف بغثيان الصباح .

ما الذي يحدث في الثلث الثاني من الحمل ؟

الثلث الثاني من الحمل يبدأ من الأسبوع 13 وحتى الأسبوع 27 ، هذا هو الوقت الذي تأخذ فيه معظم النساء مظهر المرأة الحامل وتبدأ أيضا بلبس ملابس الأمومة والحمل .

مع الأسبوع السادس عشر ، أعلى جزء من الرحم والمسمى بقاع الرحم سيكون في منتصف المسافة بين عظمة العانة و السرة .

مع الأسبوع 27 ، قاع الرحم سيكون أعلى 2 إنش (5 سم) أو أكثر من السرة .

سوف تعرفين أن الثلث الثاني من الحمل هو أسهل جزء من الحمل ، الإرهاق وألم الثدي وغثيان الصباح وكثير من أعراض الثلث الأول من الحمل تخف أو تختفي في بعض النساء أثناء الثلث الثاني منه ، في حين أن عدم الراحة البدنية لم يبدأ بعد ، الضغط على المثانة البولية يقل حيث أن الرحم ينمو خارج الحوض .

الأعراض الشائعة التي قد تواجهك أثناء الثلث الثاني من الحمل :

– تغيرات في الثدي .

– تقلصات الساقين .

– ألم في الظهر .

– ألام الحوض والفخذ .

– علامات التمدد وغيرها من التغييرات في الجلد .

الإمساك والبواسير .

– الحموضة المعوية .

نزيف الأنف واللثة .

– ألم وتنميل وضعف في اليد (متلازمة النفق الرسغي) .

انقباضات براكستون هيكس  “الإحماء” وهي انقباضات خفيفة لا تؤدي إلى فتح عنق الرحم أي (لا تؤدي إلى الولادة).

ما الذي يحدث في الثلث الثالث من الحمل ؟

الثلث الثالث من الحمل يبدأ من الأسبوع 28 وحتى الولادة ، الكثير من النساء يصابون بعدم الراحة أثناء هذا الوقت كلما أصبحت بطنهم أكبر ، ووقتها تزداد صعوبتك في الحصول على الراحة حتى تتمكني من النوم ، و من الممكن أن تصابي بأوجاع وآلام أخرى .

الأعراض الشائعة التي قد تواجهك أثناء الثلث الثالث من الحمل :

– انقباضات براكستون هيكس “الإحماء” وهي انقباضات خفيفة لا تؤدي إلى فتح عنق الرحم أي (لا تؤدي إلى الولادة) .

– التعب والإرهاق .

– ألم في الظهر .

– ألام الحوض والفخذ .

– الإمساك والبواسير .

– الحموضة المعوية .

– ألم وتنميل وضعف في اليد (متلازمة النفق الرسغي) .

– صعوبة في التنفس ، حيث أن رحمك قد أصبح الآن تحت قفصك الصدري مباشرةً ، وتقلصت المساحة التي تتمدد فيها رئتيك مما يؤدي إلى صعوبة التنفس .

– تورم خفيف في القدم والكعب (الوذمة) ، الحمل يسبب تراكم السوائل بداخل جسدك ، هذا بالإضافة إلى ضغط الرحم على الرئتين كل هذا يؤدي إلى تورم قدمك وكعبك .

– صعوبة في النوم والحصول على الوضع المريح للنوم :

التمدد على ظهرك يتداخل مع سير الدورة الدموية ، والنوم على بطنك غير ممكن بالمرة ، ولكن الوضع الأفضل لكي هو أن تستلقي على جنبك وتضعي مخدة تحت بطنك وأخرى بين ركبتيك وهذا الوضع مريح لكي حتى في أخر شهور الحمل والأفضل أن تستلقي على جانبك الأيسر ، النوم على ظهرك أو على جانبك الأيمن مع زيادة وزن الرحم من إمكانه أن يسد الأوعية الدموية الكبيرة أمام عمودك الفقري .

– كثرة التبول :  تحدث بسبب تضخم الرحم وضغط رأس الجنين على المثانة البولية .

هذه التغيرات والأعراض تحدث غالبا مع كل النساء في الحمل ومن المهم معرفتها حتى تتأقلمي معها وتستعدي لها .

ونتمنى لكِ أن تمري وطفلك بسلام خلال الحمل والولادة لتحصلي على هذا الطفل الذي تحلمين به

اخترنا لكِ أيضاً:

 

 

  إعداد: د.غادة رشيد عبد العزيز
فريـق كل يـوم معلومــــة طبيـــــة
اقرأ المزيد في قسم الحمــل و الولادة

المصادر
http://www.m.webmd.com/baby/tc/pregnancy-common-concerns

تعليقان على “أعراض الحمل و تغيرات الجسم أثناء الحمل

  1. شكرا لكم معلومات مفيدة جدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *