كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

أعراض سرطان الحنجرة المبكر

أعراض سرطان الحنجرة المبكر


سرطان الحنجرة هو نوع من السرطان يصيب الحنجرة المسؤولة عن إصدار الصوت عند الإنسان، ويمكن لهذا النوع من السرطان أن يضر صوت المريض إذا لم يتم علاجه بسرعة أو في حالة انتشاره إلى أجزاء أخرى من الجسم، تعرف معنا في هذا المقال على أعراض سرطان الحنجرة المبكر 

Advertisement

ما هي أعراض سرطان الحنجرة المبكر ؟

على عكس الأنواع الأخرى من السرطان، من السهل جدًا اكتشاف أعراض سرطان الحنجرة التي تتضمن بعض العلامات الأكثر شيوعًا والتي يعاني منها المريض في بداية الإصابة بهذا المرض في أغلب الحالات، ومنها ما يلي:

  • تغير ملحوظ في الصوت حيث يشعر المريض ببحة في صوته أو أن صوته قد أصبح غليظاً إلى حد ما.
  • صعوبة في التنفس.
  • السعال المفرط بدون سبب واضح.
  • السعال مع الدم في المراحل المتقدمة من المرض.
  • ألم في الرقبة.
  • إلتهاب الحلق.
  • ألم في الأذن.
  • صعوبة في ابتلاع الطعام.
  • تورم الرقبة.
  • ضهور كتل أو تورمات على جانبي الرقبة بسبب تورم الغدد اللمفاوية في هذه المنطقة.
  • فقدان الوزن المفاجئ بدون سبب واضح وبطريقة ملحوظة.

أسباب سرطان الحنجرة

بعد أن تعرفت على أعراض سرطان الحنجرة المبكر نوضح لك في هذا الجزء من المقال الأسباب والعوامل التي تزيد من خطر الإصابة بهذا المرض.

يحدث سرطان الحنجرة عادة عندما تتعرض الخلايا السليمة للتلف، وتتحول إلى أورام سرطانية، ولا يمكن تحديد سبب معين للإصابة بالأورام السرطانية، ولكن هناك بعض العوامل التي ترفع من احتمالات الإصابة بسرطان الحنجرة وهي كالتالي:

  • التدخين بكثرة.
  • سوء التغذية.
  • الإصابة بفيروس الورم الحليمي.
  • أمراض الجهاز المناعي مثل الذئبة الحمراء.
  • التعرض لبعض السموم مثل الأسبستوس، والمبيدات الحشرية.
  • بعض الأمراض الوراثية مثل فقر الدم اللاتنسجي

اقرأ أيضاً: أعراض الإصابة بفيروس الورم الحليمي

كيف يتم تشخيص سرطان الحنجرة ؟

يبدأ تشخيص سرطان الحنجرة بمعرفة التاريخ المرضي للشخص المصاب ومعرفة الأعراض التي يعاني منها، وفي حالة تشابه الأعراض مع ما ذكرناه من أعراض سرطان الحنجرة المبكر يخضع المريض لإجراء تصوير داخلى للحنجرة باستخدام منظار الحنجرة للتأكد من وجود أي تغيرات أو تشوهات أو أورام في السطح الداخلى للحنجرة.

Advertisement

إذا لاحظ الطبيبك وجود تشوهات أو أورام في هذه المنطقة، فقد يقوم بأخذ خزعة أو عينة من هذه الأورام وإرسالها للمعمل حيث يتم إجراء بعض الاختبارات الخاصة على هذه العينة للتحقق من وجود الخلايا السرطانية بها.

قد يلجأ الطبيب لمزيد من الفحوصات مثل الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي للحنجرة أو المسح الذري الذي يساعده على معرفة ما إذا كان السرطان قد انتشر في منطقة أخرى من الجسم .

اقرأ أيضاً: أسباب أخرى لاضطرابات الصوت

ما هي خيارات علاج سرطان الحنجرة؟

يعتمد العلاج على مدى انتشار السرطان، قد يستخدم الطبيب العلاج الإشعاعي أو الجراحة في المراحل المبكرة من العلاج والتي تعتبر من أكثر طرق علاج سرطان الحنجرة شيوعاً، ومن المرجح أن تحدث بعض الأعراض في حالة انتشار المرض ومنها:

  • صعوبة في التنفس
  • صعوبة في البلع
  • تشوه الرقبة
  • فقدان أو تغير الصوت

غالبًا ما تتطلب المراحل الأكثر تقدماً من سرطان الحنجرة مزيجًا من الجراحة والإشعاع والعلاج الكيميائي للسيطرة على المرض والحد من مضاعفاته وانتشاره إلى مناطق أخرى من جسم المريض.

Advertisement

بعد أن تعرفت على أعراض سرطان الحنجرة المبكر وأسباب الإصابة بهذا المرض يجب عليك زيارة الطبيب إذا استمرت أي من هذه الأعراض لمدة تزيد عن أسبوع واحد للتأكد من عدم الإصابة بهذا المرض، حيث أن مفتاح العلاج الفعال للسرطان هو التشخيص المبكر، وإذا كانت لديك استفسارات أخرى يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
https://www.healthline.com/health/laryngeal-cancer#treatment