ADVERTISEMENT

أعراض سرطان الخلايا الصبغية

أعراض سرطان الخلايا الصبغية
سرطان الخلايا الصبغية هو أخطر أنواع سرطان الجلد، ويتطور في الخلايا التي تنتج الميلانين الذي يعطي البشرة لونها المميز، تعرف معنا في هذا المقال على أعراض سرطان الخلايا الصبغية

أعراض سرطان الخلايا الصبغية

سرطان الخلايا الصبغية يمكن أن تتطور في أي مكان في الجسم، ولكن غالبًا ما يتطور في المناطق التي تعرضت لأشعة الشمس، مثل الظهر والساقين والذراعين والوجه.

ADVERTISEMENT

يمكن أن تحدث الأورام الصبغية أيضًا في المناطق التي لا تتعرض للشمس، مثل باطن القدمين أو اليدين أوتحت الأظافر ويكثر هذا النوع من الأورام لدى الأشخاص ذوي البشرة الداكنة، وغالبًا ما تكون علامات وأعراض سرطان الخلايا الصبغية المبكرة كما يلي:

  • تغير في لون الشامات الموجودة بالفعل على الجلد
  • نمو أو ظهور زوائد جلدية جديدة وغير منتظمة الشكل على الجلد

الفرق بين الشامات الطبيعية والشامات الخبيثة

ظهور الشامات الخبيثة يمثل أهم عرض من أعراض سرطان الخلايا الصبغية حيث أن الشامات الطبيعية عادة ماتكون ذات لون موحد مثل اللون البني الداكن أو الأسود مع وجود حدود مميزة تفصل الشامة عن الجلد المحيط بها، وتختلف أعدادها و أماكن ظهورها من شخص لأخر، كما أنها قد تظهر منذ الولادة وقد يختفي بعضها مع تقدم العمر.

أما الشامات الخبيثة التي قد تشير إلى سرطان الجلد لها بعض الخصائص المميزة كما يلي:

  • غير متماثلة في الشكل أو المظهر الخارجي
  • الحدود غير منتظمة حيث لا يوجد حدود فاصلة بينها وبين الجلد المحيط بها
  • تحتوي على العديد من الألوان أو توزيع غير متساوٍ للألوان
  • كبيرة الحجم بالنسبة للشامات الطبيعية
  • تتغير بمرور الوقت حيث أنها تزداد في الحجم وتتغير في اللون أو الشكل
  • قد يصاحب ظهور بعض الشامات حدوث بعض الأعراض مثل الحكة والنزيف

قد لا تظهر كل هذه الأعراض على الشامات الخبيثة ولكن يكفي ظهور عرضين منها للتأكد من أنها من الأنواع الخبيثة التي تنذر بالإصابة بسرطان الجلد، والجدير بالذكر هنا أن الاكتشاف المبكر لهذه الأمراض يلعب دوراً هاماً في علاجها والشفاء منها.

ADVERTISEMENT

أسباب سرطان الخلايا الصبغية

بعد أن تعرفت على أعراض سرطان الخلايا الصبغية والفرق بين الشامات الطبيعية والشامات الخبيثة التي تشير إلى الإصابة بسرطان الخلايا الصبغية يجب أن تتعرف على العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بهذا المرض وتشمل الآتي:

  • البشرة الفاتحة تعني وجود كمية أقل من الميلانين في طبقات الجلد الذي يحمي من الأشعة فوق البنفسجية الضارة، مما يزيد من احتمال الإصابة بسرطان الجلد، ولكن يمكن أن يتطور سرطان الجلد عند الأشخاص ذوي البشرة الداكنة أيضاً
  • حروق الشمس، حيث أن الإصابة مرة واحدة أو أكثر بحروق الشمس يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد
  • التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية التي تصدر من الشمس أو أجهزة تسمير البشرة يمكنها أن تسبب الإصابة بسرطان الجلد
  • وجود العديد من الشامات غير الطبيعية
  • العوامل الوراثية أو التاريخ العائلي للإصابة بسرطان الخلايا الصبغية
  • ضعف الجهاز المناعي نتيجة الإصابة ببعض الأمراض المناعية مثل الذئبة الحمراء أو زراعة الأعضاء أو تناول بعض الأدوية مثل الكورتيزون

متي يجب أن تذهب للطبيب

بعد أن تعرفت على أعراض سرطان الخلايا الصبغية والعوامل التي ترفع من خطر الإصابة بهذا المرض يجب زيارة الطبيب في حالة ظهور أي زوائد جلدية غريبة الشكل أو غير منتظمة أو لها لون مختلف عن لون الجلد الطبيعي، حيث قد يشير ذلك إلى وجود خلايا سرطانية في الجلد، وإذا كانت لديك استفسارات أخرى يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د/ دينا رضا
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/melanoma/symptoms-causes/syc-20374884
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد