كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

أعراض سرطان الرحم الحميد

أعراض سرطان الرحم الحميد


يعد سرطان الرحم الحميد من الأورام الحميدة والتي لا تسبب مرض السرطان ولكنها يمكن أن تسبب نزيفاً شديداً، لذا تعرفي معنا في هذا المقال على أعراض سرطان الرحم الحميد وطرق الوقاية منه والأساليب المختلفة للعلاج.

Advertisement

ما هو سرطان الرحم الحميد؟

هو عبارة عن أورام ليفية تنمو بشكل غير طبيعي في الرحم وفي بعض الأحيان تصبح هذه الأورام كبيرة جداً وتتسبب في ألم شديد في البطن وزيادة كثافة دم الدورة الشهرية وتعتبر هذه الأورام الليفية حميدة ولا تتسبب في حدوث سرطان الرحم وهناك أنواع مختلفة لسرطان الرحم الحميد منها:

الأورام الليفية داخل جدار الرحم

وهي أكثر الأنواع شيوعاً وتنمو داخل جدار الرحم وقد تنمو وتزيد في الحجم لتصل إلى غشاء الرحم.

الأورام الليفية خارج الرحم

يتكون هذا النوع من الأورام الليفية تحت الغشاء الخارجي للرحم وقد تنمو هذه الأورام بدرجة كبيرة لتجعل الرحم يبدو أكبر من جانب واحد.

الأورام الليفية داخل تجويف الرحم

تنمو هذه الأورام داخل تجويف الرحم وقد تنمو وتزيد في الحجم لتسبب الشعور بألم في الرحم.

أعراض سرطان الرحم الحميد

تختلف أعراض سرطان الرحم الحميد باختلاف عدد الأورام وحجمها فالأورام الصغيرة قد لا تسبب حدوث أعراض وكلما زاد حجم الورم زادت الأعراض ومن هذه الأعراض:

  • حدوث نزيف مهبلي حاد أثناء الدورة أو بين الدورة والأخرى
  • الشعور بألم في الحوض أو أسفل الظهر
  • زيادة مدة الدورة الشهرية
  • زيادة معدل التبول وإيجاد صعوبة في التبول
  • تورم وانتفاخ البطن
  • الإمساك

اقرئي ايضاً: أسباب النزيف المهبلي

Advertisement

أسباب سرطان الرحم الحميد

بعد أن تعرفنا على أعراض سرطان الرحم الحميد يبدو أنه لا يوجد سبب واضح لسرطان الرحم الحميد ولكن هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الرحم الحميد ومنها:

اقرئي أيضاً: أعراض أورام الرحم الليفية

طرق الوقاية من سرطان الرحم الحميد

هناك العديد من الطرق التي قد تساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطان الرحم الحميد منها:

  • اتباع نظام غذائي صحي
  • تناول الفواكه والخضراوات
  • استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية

علاج سرطان الرحم الحميد

بعد أن تعرفنا على أعراض سرطان الرحم الحميد هناك العديد من الطرق المختلفة لعلاج سرطان الرحم الحميد ويمكن أن يكون الحمل واحداً منها لأن اختلاف مستوى الهرمونات الذي يحدث أثناء الحمل يمكن أن يؤدي لانكماش الأورام وعلاجها، وهناك العديد من الطرق الأخرى منها:

العلاج بالأدوية

يهدف العلاج الدوائي إلى تقليل مستويات الهرمونات في الجسم وبالتالي التأثير على حجم الورم الليفي وعلاجه وقد يوصي الطبيب باستخدام الأدوية قبل إجراء العملية الجراحية لتقليل حجم الورم الليفي ليسهل إزالته.

العلاج الجراحي

يهدف العلاج الجراحي إلى استئصال الورم الليفي والحفاظ على الرحم ولكن إذا كانت الأورام الليفية كبيرة جداً أو عميقة جداً داخل جدار الرحم فقد يضطر الطبيب إلى استئصال الرحم.

Advertisement

الجراحة طفيفة التوغل

تشمل الجراحة طفيفة التوغل العديد من الطرق التي تهدف إلى تدمير الأورام الليفية دون إزالتها فعلياً بالجراحة لتجنب مخاطر إجراء العمليات الجراحية ومن أمثلة الجراحات طفيفة التوغل:

  • إصمام الشريان الرحمي
  • استخدام الترددات اللاسلكية
  • استئصال الورم الليفي بمنظار الرحم
  • استئصال الورم الليفي بمنظار البطن
  • استئصال بطانة الرحم

وهناك طرق أخرى حديثة لعلاج سرطان الرحم الحميد مثل جراحة الموجات فوق الصوتية المركزة.

اقرئي أيضاً: مخاطر جراحة الموجات فوق الصوتية المركزة

في النهاية بعد أن تعرفنا على أعراض سرطان الرحم الحميد وطرق الوقاية منه والطرق المختلفة للعلاج إذا كان لديكِ أي مشكلة أو استفسار يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
https://www.healthline.com/health/uterine-fibroids#risk-factors https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/uterine-fibroids/symptoms-causes/syc-20354288